مصطفى عبيد

خارج السطر

طريق رستم غزالة

الدرس الإلهى واضح لمن يقرأ أو يعتبر، لكن الذين ينافقون لا يفقهون. مَن أعان ظالما أو طاغية سُلط عليه، ولكم

خارج السطر

سنة أولى فى دولة سيادة القانون

الأمة الراقدة هى التى تعمى عن الحق، وتتستر على الجُرم، ولا تعترف بالقُبح. أما الأمة الناهضة فهى التى لديها ميزان

خارج السطر

لا عُذر بالجهل فى وزارة الثقافة

يقول «فولتير»: «لا تحزن إن لم تنل ما تستحق من تقدير. يكفيك أنك تستحقه» وهو قول صوفى لطيف يُروض النفس

خارج السطر

إمامٌ عادل أم عادل إمام؟

فى يومٍ ما علّق الشيخ عبدالحميد كشك رحمه الله على أوصاف أطلقها بعض المطأطئين على الرئيس السادات بأنه إمامٌ عادل

خارج السطر

لله ثُم للدين ثُم للوطن: اصمتوا

نار ورماد وجثث وفزع ودماء وكراهية ولعنات وبغض يتساقط علينا فيمحو خطوات التنمية ويحرق سنابل القمح ويسفح بقايا الإنسانية فى

خارج السطر

شرعنة الذبح

فى البدء كانت الكلمة. بعدها انطلق الرصاص. بكلمات وعبارات وتضليل مُخز تُبدل الشرائع وتزور دعوات الأنبياء وتُغيّر رسالات السماء إلى دم

خارج السطر

الرئيس السيسى وفواتير لن تُسدد

الوطن ليس كعكة من السُكر يتخاطفها الجياع، ولا شقة مفروشة تؤجر لعابرى السبيل، ولا جائزة كُبرى تُمنح للمُقربين أو المُحبين. والوطنية

خارج السطر

لا تعدموا سيد قطب ثانية

لا أقبل كثيراً مما كتب سيد قطب فى تأصيل فكرة «الحاكمية»، فلا مُجتمع المسلمين جاهلىاً ولا حُكامه خارجين علي الملة،

خارج السطر

رد الاعتبار لفرديناند ديلسبس

تستفزنى مواضع تزوير التاريخ، وأعود لما درسته فى المدرسة صغيرا لأجد تباينا كبيرا بين ما حاولوا صبه فى عقولنا وبين

خارج السطر

مشروع عملى للرد على شيطنة الإسلام

أمامه سنقف وجلين ننتظر بدء الحساب.. أمم الأرض جميعا بوجوه شتى وعقائد متباينة تحتشد صاغرة تترقب وزن أعمالها بميزان العدل