كلام

رسالة الرئيس لم تصل

أحمد بكير Wednesday, 06 December 2017 18:58

لم نكن في حاجة لشق قناة جديدة، فالقناة القديمة كانت ومازالت كافية لاستيعاب حركة الملاحة.. إذًا لماذا أنشأناها؟!

في الحقيقة، عندما قرر الرئيس إنشاءها في عام واحد فقط، كان يريد أن يوجه رسالة إلي الداخل وأخري إلي الخارج.. كُناَّ وقتها دولة آيلة للسقوط، اقتصادها مهلهل، وبنيتها متهالكة، فكان لابد من بث روح الأمل والعمل واستنهاض همة المصريين، فتقرر إنشاء مشروع كبير بأموالهم وسواعدهم، وعندما طُرِحت أسهم القناة في البنوك تم الاكتتاب بمبلغ 61 مليار جنيه في أسبوع واحد فقط.. أراد الرئيس أن يقول للعالم إننا مازلنا أحياء، ولدينا إرادة تجعلنا قادرين علي تحقيق المُستحيل.

هذه الرسالة كانت قصد الرئيس الذي كان في بداية فترة رئاسته، أراد بها أن يقول للشعب إننا مازلنا أحياء نمتلك قدرة وإرادة بهما نحقق ما نريد.. وللأسف الشديد، فإن هذه الرسالة علي أهميتها لم تصل للكثيرين.. فوجدنا مشروعات صغيرة استغرقت في تنفيذها وقتاً يكفي لشق قنوات عديدة.

الرسالة وصلت اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية، وفهم مغزاها، ونفذ فى أوقات قياسية مشروعات للطرق وتحلية المياه والأنفاق.. وصلت أيضاً للمهندس مصطفي مدبولي، وزير الاسكان، فقفز بمعدلات تنفيذ مشروعات الاسكان الاجتماعي ومحطات مياه الشرب والصرف إلي معدلات غير مسبوقة في تاريخ مصر.

في سبتمبر 2015 تولي المهندس ياسر القاضي، وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وقتها كان العمل يجري بهمة في مشروع قناة السويس الجديدة، ووصلته رسالة الرئيس وفهمها ووعاها، فعرض علي الرئيس في أول لقاء معه إنشاء منطقتين تكنولوجيتين في أسيوط بالجنوب، وفي برج العرب بالشمال، في عام واحد، لدعم ونشر الوعي التكنولوجي والإبداع.. وقتها قال «السيسي» لـ«القاضي»: «وحاتقدر؟! فكان رده: أقدر بفضل دعمكم» وتم الاعلان عن إنشاء المنطقتين وفي خلال 276 يوماً فقط كان قد تم إنشاؤهما في تحد كبير للوقت، ما فتح الشهية لإقامة منطقتين أخريين، أُعلن عن إنشائهما العام الماضي في معرض (كايرو آي سي تي)، وهذا العام افتتحهما الرئيس قبل أيام، في مدينتي السادات وبني سويف».

نجح «القاضي» في تحدى الزمن، واستطاع أن يخرج بالمناطق التكنولوجية إلي خارج القاهرة.. نجح «القاضي» فكان محل تقدير المجتمع والدولة، ونال الثقة فلبي له الرئيس دعوته علي مدار ثلاث سنوات يفتتح ويشارك في أعمال معرض ومؤتمر القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الذي أنهي أعمال دورته الـ21 أمس، في قاعات مركز معارض مصر، الذي كان قبل ثلاثة أشهر فقط مجرد صحراء جرداء، أصبحت بفضل اللواء كامل الوزير أكبر مركز مؤتمرات ومعارض في مصر تم تنفيذه في 96 يوماً

فقط.