إشراقات

السلام المفقود.. فى مدرسة السلام!

اعتدنا نحن الكتاب.. على عدم استخدام المساحة المتاحة لنا.. فى الحديث عن مشاكلنا الشخصية.. لأنها فى الأول والآخر.. هي ملك للقارئ وحده!

لكن عندما نتعرض لمشكلة شخصية.. قد تكون نموذجًا متكررًا لمعاناة فئة كبيرة من الشعب.. فلا حرج من الحديث عنها.. حتى ينتبه مسئولونا لمواقع الذلل!

فقد تعرضت الأسبوعين الماضيين.. لأسوأ عملية اضطهاد وابتزاز.. تعرضت لها فى حياتي.. من قبل أناس المفترض فيهم التربية والتعليم.. ولكنهم للأسف الشديد أبعد ما يكونون.. عن هذه الصفة!!

فقد أردت أن أدخل ابنتي الصغيرة «جنات».. مرحلة رياض الاطفال بمدرسة السلام بالمعادي.. ورغم التحذيرات الكثيرة التى تلقيتها من الكثيرين.. حول المستوى التعليمي بالمدرسة.. الا انني قررت المجازفة.. حيث إنها الأقرب لمنزلي.. رغم ان مبنى المدرسة لا يصلح ابدا لان يكون مدرسة.. بكل المقاييس التربوية والبيئية.. لانها بلا حوش تقريبا.. وبالتالي فلا مكان بها يستوعب الانشطة المدرسية.. وﻻ مكان حتى لإقامة طابور الصباح.. وأقيمت فى حرم مترو الانفاق.. هي باختصار أغرب مدرسة فى مصر.. وربما فى العالم كله.. ونظراً لانها تجاوزت الخامسة وثلاثة شهور.. فكان لابد من إلحاقها..  بالفصل الثاني من رياض الأطفال.. لأن السنة الاولي كي جي1.. تقبل الأطفال من سن الرابعة!

المهم توجهت لإدارة المدرسة.. وبكل حسن نية طلبت معرفة مصاريف المدرسة.. فتلقيت أغرب إجابة أن التيرم الاول ألفان وخمسمائة جنيه.. لكن التيرم الثاني مجهول لم يحدد بعد.. وطبعاً هذا لا يحدث فى اى مدرسة فى العالم!!

بل إنني علمت أن صاحب المدرسة.. والذي لا يحضر اليها إلا عقب انتهاء مواعيد العمل بها.. يقوم شخصياً بالاتفاق مع اولياء الأمور على المصاريف المدرسية..كل على حدة.. يعني حسب حالة الزبون!!

المهم قبلت بهذا الوضع الغريب.. ففوجئت بهم وبمجرد أن عرفوا أنني صحفي وإعلامي.. يصرون على تطفيشي من المدرسة.. حتى لا أطلع على كم المخالفات الموجود فيها.. وأنشره فى يوم من الأيام.. ووصل التطفيش لدرجة انهم أصروا على عمل امتحان عربي وانجليزي ورياضة للبنت.. رغم انها لم تدرس من قبل!!

وبالطبع أسقطوا البنت.. وقالوا نحن آسفون تعال بعد اسبوع لعمل اختبار جديد.. وبعد وساطة من مديرة الادارة التعليمية.. والتى امرتهم بقبول البنت.. بل وطلبت منى شراء ملابس المدرسة.. إلا انهم ركبوا رأسهم وأصروا على امتحان البنت.. وكالعادة اسقطوها.. رغم ان هذا الامتحان لو اجري لطلبة السنة الثالثة الإبتدائي بالمدرسة لما نجح احد فيهم.

المهم كان الهدف الوحيد إبعادي عن المدرسة.. لدرجة انني وافقت بعد ضغوطهم على فى إدخال البنت كي جي وان.. رغم سنها الكبيرة.. حسبما طلبوا مني.. ولكني فوجئت بمدير المدرسة يخبرني برفض المدرسة قبول نجلتي!!

خرجت للإدارة التعليمية بالمعادي.. ففوجئت بمسئوليها يخبرونني بكل بلاوي هذه المدرسة واصحابها.. لدرجة ان لجنة وزارية جاءت خصيصاً لمعاينة هذه المدرسة الاخوانية.. بعد أن ظل على سورها الشعار الإخواني الحقير «يسقط حكم العسكر» ،واجبرتهم الإدارة على اعادة طلاء السور.. وإزالة العبارة المسيئة لقواتنا المسلحة الباسلة.. ناهيك عن العديد من الشكاوى من اولياء الامور.. ممن شاء حظهم التعس الوقوع فى براثن هذه المدرسة.. والتى قال لي مديرها بالفم المليان.. بعد ان هددته بابلاغ وزير التربية والتعليم بمهازلهم.. فقال نحن لا يهمنا وزارة وﻻ ادارة تعليمية.. اعلى ما في خيلك اركبه!!

والآن أضع بلاغي أمام الدكتور وزير التعليم.. وكل مسئولي التعليم بالمحافظة.. هل يرضيكم هذا الكلام.. ومن الذي سمح بترخيص هذه المدرسة.. وهي تخالف وتفتقد لكل شروط إنشاء المدارس.. وهل تصل الاستهانة بأولادنا الى هذا الحد ؟!

هل نأمل من الوزير وضع حد لمخالفات هذه المدرسة.. وإيقاف جبروت القائمين عليها.. ووضعها تحت اشراف الوزارة.. خاصة بعدما علمنا ان خليه إخوانية.. تسيطر عليها.. وتمثل أكبر خطر على أولادنا.