اللعب بالنار.. بين الخطأ والصواب

 

 

فى مقال مؤسف ومحزن للأستاذ إبراهيم حجازى، وفى الصحيفة القومية التى دأبت على مهاجمة مجلس إدارة الأهلى (لميلون غرض فى نفس يعقوب) تناول المقال ما يلى:

1- ألتراس الأهلى يتلقى أوامره من خيرت الشاطر: يا أستاذ إبراهيم كل من ينتمى للأهلى لا علاقة له بأى شخص يضر أمن واستقرار الوطن، وكلامك مرفوض من البداية، ثم من وافق على لائحة الأهلى هم خمسة عشر ألفاً من أعضاء الجمعية العمومية لا علاقة لهم بالألتراس.

2- أشار الأستاذ إبراهيم إلى أن وسط هذا المناخ غير الملائم ظهر قانون الرياضة؛ ليحرر الهيئات الرياضية من سطوة الحكومة لتسلمه لسلطة الجمعية العمومية، فهل حدث ذلك من خلال اللائحة الاسترشادية المزعومة التى وضعتها اللجنة الأوليمبية؟

3- حلل سيادته الموقف بأن جهات عديدة وافقت على القانون والبعض اعترض عليه لاختلاق معركة، تحسباً له فى انتخابات مقبلة (وأشرت إلى أن المقصود تحديداً هو الأهلى).

< هل الأهلى اعترض على قانون الرياضة؟

< هل الأهلى هو من اختلق المعركة التى تدعيها؟

< هل سيادتكم تعلم نوايا البشر وتفسرها بأنها تحسباً لانتخابات مقبلة؟ (إن بعض الظن إثم).

4- استطرد الأستاذ إبراهيم فى مقاله العجيب والغريب بأن «الأهلى فوق الجميع»، تعنى أنه فوق كل المصالح الشخصية.. وأن تاريخ وإنجازات الأهلى تفرض على إدارته احترام القوانين واللوائح.

وأنا أتحداك يا أستاذ إبراهيم أن تحدد لى نص المادة التى خالف بها الأهلى القانون؟ وهل الفقيه القانونى الكبير رجائى عطية.. والنائب العام السابق عبدالمجيد محمود.. والأستاذ محمود على، رئيس اللجنة الأوليمبية الأسبق.. والأستاذ جاسر رياض، عضو الجمعية الأوليمبية، والأستاذ علاء مشرف، عضو اللجنة الأوليمبية، والدكتور محمد فضل الله، خبير اللوائح خالفوا القانون وجميعهم أقروا بصحة الجمعية العمومية.

5- لماذا اللعب بالنار يا أستاذ إبراهيم.. فى وقت وظروف صعبة تمر بها البلاد لا تسمح باستحضار خلافات وهمية، ووضع صدامات غير موجودة أصلاً على أرض الواقع، ولماذا تحاول إقحام الرياضة فى السياسة بحجة الاستقواء بالألتراس واستغلال شعبية الأهلى.

الأهلى قوى بمبادئه وثوابته وإنجازاته وبطولاته وتاريخه الذى يفتخر به أى مصرى.

6- ولنتحدث بموضوعية يا أستاذنا الفاضل هل الأهلى هو من أصرَّ على عدم احترام اللوائح التى أصدرتها اللجنة الأوليمبية ولجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب ووزارة الشباب والرياضة؟

< عندما يذهب رئيس الحكومة التى وضعت القانون، ويرفض اللائحة الاسترشادية، ويصوت لمصلحة ناديه.. فهل يسعى للصدام مع اللجنة الأوليمبية؟

< عندما يتحدث رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب.. الرجل المحترم فرج عامر، ويعلن على الملأ أن اللائحة الاسترشادية بها عوار فاضح.. فهل يسعى، أيضاً، للصدام مع اللجنة الأوليمبية؟

7- الغريب هو قلبك للحقائق، وتحويرك للوقائع، فالقانون ليس به ما يمنع إقامة الجمعية العمومية على يومين، وفى مقرين رئيسيين، ولا يوجد نص قانونى يتضمن ذلك (فلا عقوبة إلا بنص).

8- افتيتنا يا أستاذ إبراهيم بفتوى قانونية خطيرة غير مقبولة من طالب بكلية الحقوق، ألا وهى أن اللائحة لها قوة القانون، ونسيت سيادتكم نقطتين فى غاية الأهمية:

< الأولى أن الميثاق الأوليمبى لم يعطِ الحق للجان الأوليمبية الإقليمية بوضع أى لوائح.

< الثانية: أن اللجان الأوليمبية الإقليمية لا علاقة لها بالأندية، والفيصل هو الجمعية العمومية صاحبة الحق الأصيل فى هذا الاختصاص.

9- أشرت يا أستاذنا الفاضل إلى أن مجلس إدارة الأهلى خالف حكماً قضائياً صدر سنة 2000 لاستقلال فرع مدينة نصر، وهو كلام لا محل له من الإعراب؛ لأنها ليست واقعة مماثلة.

وأحب أن أنوه لشخصكم الكريم بأن هناك حكماً نهائياً وباتاً بإلزام أعضاء الشيخ زايد بالتصويت فى الجمعية العمومية، وهو حكم سابق على صدور قانون الرياضة، وفى حالة مخالفته يتعرض وزير الشباب والرياضة ومدير مديرية الشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأوليمبية المصرية للحبس والغرامة والعزل.

10- هناك العديد من الخطابات والمكاتبات بين الأهلى ومديرية الشباب والرياضة، تتضمن أن مقرى الأهلى الرئيسين هما الجزيرة ومدينة نصر.. فهل المديرية تريد تقسيم الأهلى؟

11- الخطابات المرسلة من اللجنة الأوليمبية للأندية تضمنت إتاحة الوسائل المناسبة لكل نادٍ لعقد جمعيته العمومية، فهل عندما ييسر الأهلى على أعضائه يكون مخالفاً للقانون؟ وما الذى يضير اللجنة الأوليمبية فى إقامة التصويت على يومين؟

12- عيب كل العيب يا أستاذ إبراهيم أن تصف مجلس إدارة الأهلى بأنه لجنة مؤقتة؛ لأن النادى العظيم لا تديره لجنة، بل هو مجلس معين نتيجة صدور حكم قضائى بحل المجلس المنتخب؛ بسبب خطأ إدارى من المجلس السابق.

13- لا أتخيل أو أتصور يا أستاذ إبراهيم أن من عملت معهم فى مؤسستك الصحفية يجعلونك تنقلب على من أعطوا وأجادوا ويستحقوا التبجيل والاحترام، مجلس يجنى حصاد ما زرعه طوال سنوات قليلة تمثلت فى:

< بناء منشآت ومرافق وخدمات لم تحدث منذ مائة عام: إعادة بناء وتقسيمات مقر مدينة نصر، التعاقد على أرض المقر الرابع للنادى بالتجمع الخامس، والمحافظة على الطابع المعمارى التراثى لمقر الجزيرة والذى أصبح بيت العائلة للمقرات الأخرى.

< ميزانية قاربت على المليار وفائض ميزانية لم يحدث فى تاريخ جميع الأندية المصرية.

< بطولات قارية ومحلية فى جميع الألعاب (يد - طائرة - سلة - تنس طاولة)، بالإضافة للجمع بين بطولتى الدورى والكأس، وهو ما لم يحدث منذ عشر سنوات.

< مجلس إدارة يفتح ذراعيه للجميع معارضين كانوا أم مؤيدين.

14- هل رأيت أى نادٍ فى مصر يحترم جمعيته العمومية، كما فعل مجلس الأهلى الذى تهاجمه، ويطبع كُتيب به اللائحة المقترحة، ويتم توزيعها عليهم، بل وتقام ثلاث ندوات فى الجزيرة ومدينة نصر والشيخ زايد لشرح اللائحة.

< أحياناً نكون فى حاجة للخلافات لمعرفة ما يخفيه الآخرون فى صدورهم، الملخص أن هناك ماكينات تضليل وكتيبة دعاية سوداء، ومعهم مغرضون من كتائب السوشيال ميديا، هدفهم الوحيد هو النيل من هذا المجلس المحترم وأذكرهم ونفسى بأن الديان لا يموت.. افعل ما شئت بقدر ما تدين تدان وسيأتى يوم يفعل بك ما فعلت بالآخرين..

فعندما تظلم.. ستظلم.

وعندما تكذب.. سيكذب عليك

وعندما تشوه سمعة أحد.. فتأكد أن دورك قادم

إن العاقل إذا أخطأ.. يتأسف

والأحمق إذا أخطأ.. يتفلسف

< الحكم سيئ النية أحمد حمدى وضح منذ البداية نيته فى عرقلة مسيرة نادى العظماء، فقد احتسب ضربة جزاء خيالية للطلائع، وفى نفس المكان وتحت مرمى بصره لم يحتسب أوضح منها للأهلى، ولم يحتسب ضربة جزاء لعبدالله السعيد شاهدها الأعمى قبل البصير، كما لم يحتسب ضربة جزاء ثالثة لوليد أزارو.

لا يكفى إيقاف هذا الحكم، بل يجب حرمانه من دخول أى مستطيل أخضر مدى الحياة، هذا لا يمنعنى من التعليق على الكوارث التى قام بها البدرى فى المباراة.

- هل من المنطقى الدفع بأحمد ياسر ريان فى وجود أحمد حمودى الذى من المفترض أن يكون بجوار أحمد الشيخ؟

- لماذا الإصرار على عاشور واستبداله يكون فى الدقائق الأخيرة؟

- هل دفعنا 9 ملايين جنيه لعودة هشام محمد لكى يجلس احتياطياً لعاشور أو عمرو السولية البطىء.

- واضح أن البدرى لا يريد أن يستمع للنصح وربنا يستر فى مباراة الترجى؛ لأننى لا أخشى هذا الفريق، ولكنى أخشى البدرى شخصياً.

 

همسات حائرة

< أغرب معلومة تمر بمناسبة أحداث 11 سبتمبر 2001:

- المركز الذى دمر فى هذا اليوم يقع فى نيويورك فى شارع (جرف هار) تم ذكره نصاً فى القرآن الكريم فى سورة التوبة (أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أمن أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به فى نار جهنم والله لا يهدى القوم الظالمين).

- الجزء الذى ورد به الآية هو الجزء 11 (وهو اليوم الذى حدث فيه الانهيار).

- رقم السورة 9 (شهر سبتمبر الذى وقع فيه الانهيار).

- الآيتان 108 و109 (وهما رقما البرجين اللذان حدث فيهما الانهيار).

- سورة التوبة تحوى 2001 كلمة (وهى السنة التى وقع فيها الانهيار).

(سنريهم آياتنا فى الآفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق) صدق الله العظيم.