ضربة البداية

(كمين) الطلائع.. و(فخ) الإنتاج

علي البحراوي Wednesday, 13 September 2017 19:40

بداية الأهلى والزمالك فى الدورى الممتاز لكرة القدم تحتاج لوقفة وتأمل وتصحيح سريع للأوضاع، الأهلى تعثر فى (كمين) طلائع الجيش وخرج بتعادل إيجابى صعب، وبنفس النتيجة سقط الزمالك فى (فخ) الإنتاج الحربى.

ومهما كانت الظروف الصعبة التى تعرض لها الأهلى بسبب الأخطاء التحكيمية الفادحة التى ارتكبها الحكم الغريب جداً أحمد حمدى الذى لم يحتسب 3 ضربات جزاء صحيحة لأبناء الفانلة الحمراء، واحتسب للطلائع واحدة مشكوكاً فى صحتها، إلا أن هذا لا ينفى أن الأهلى واجه العديد من المشاكل على رأسها العقم الهجومى وقلة الحيلة الواضحة جداً للمهاجم المغربى وليد أزارو الذى يقل كثيراً عن أى مهاجم من أبناء النادى الأهلى، ورغم عدم ظهور أحمد ياسر ريان بالصورة المتوقعة منه كمهاجم صاعد واعد إلا أنه يحسب للجهاز الفنى أنه منحه الفرصة والمؤشرات تؤكد أنه سيكون له شأن كبير مستقبلاً.

ومن سلبيات الأهلى فشله فى اختراق السواتر الدفاعية الحديدية والمنظمة جداً التى وضعها المدير الفنى الواعد أحمد سامى الذى نجح بامتياز وأجاد فى غلق مفاتيح الخطورة فى الأهلى ونفذ لاعبوه خاصة الثلاثى الأفريقى والمهاجم العنيد صلاح أمين المطلوب منهم وتفوقوا على جميع لاعبى الأهلى الذين فقدوا السيطرة على أعصابهم بعد تكرار الأخطاء التحكيمية التى ساهمت بشكل كبير فى خروج اللقاء بنتيجة التعادل التى أثارت مسئولى الأهلى وجعلتهم يطالبون بإعادة النظر فى بعض الحكام متواضعى المستوى الذين يمكن أن يتسببوا فى كارثة فى الأسابيع المقبلة، وأتمنى ألا يتحول الأمر بالنسبة للكابتن عصام عبدالفتاح، رئيس لجنة الحكام، إلى مسألة كرامة لأن الموضوع خطير ويحتاج لمنتهى الجدية والحزم وألا يكون هناك مكان لأى حكم مهزوز أو متواضع المستوى.

أما الزمالك الجديد فقد بدا لاعبوه كالأشباح لا يعرفهم أحد، أنصاف وأرباع نجوم بلا قائد ولا كبير فى الملعب، يؤدون فى حدود الطموح المحدود الذى تعود عليه معظمهم فى الأندية التى جاءوا منها، ويحتاجون لوقت طويل جداً حتى ينجح المدير الفنى الجديد نيبوشا فى التعرف عليهم والاستفادة من إمكانياتهم وأن يكونوا جديرين بارتداء الفانلة البيضاء.

وفى ظل هذه المعطيات كان من الطبيعى جداً أن يسقط الزمالك فى فخ الإنتاج الحربى وأن يخرج بتعادل صعب ونقطة ثمينة والخوف ألا يطول صبر الجماهير على هذه المجموعة الجديدة ويترحمون على أيام شيكابالا وإبراهيم صلاح ومصطفى فتحى وحسام باولو وإبراهيم عبدالخالق ومحمد ناصف، وغيرهم من النجوم الذين اخذوا «استمارة ستة»!

[email protected]