يطلق قذائفه فى ندوة «الوفد»:

هادى فهمى : اتحاد اليد يحاربنى.. وواثق بنجاحى فى الانتخابات

رياضة

الخميس, 10 أغسطس 2017 18:31
هادى فهمى : اتحاد اليد يحاربنى.. وواثق بنجاحى فى الانتخاباتهادى فهمى
أدار الندوة: عادل يوسف – محمد اللاهونى – رامى جمال

يعد هادى فهمى أحد الخبراء الكبار فى مجال الرياضة المصرية فى ظل الخبرات الطويلة التى اكتسبها نتيجة عمله فى رئاسة اتحاد كرة اليد لأكثر من أربع سنوات كاملة بجانب رئاسته اللجنة الرياضية فى وزارة البترول لسنوات.

ويخوض هادى فهمى انتخابات اتحاد كرة اليد ضد هشام نصر وقائمته وسط توقعات بانتخابات ساخنة ومليئة بالصراعات إلا أن هادى فهمى بدا واثقاً بنجاحه فى الفوز برئاسة الاتحاد.

وحرصت «الوفد» على إجراء هذه الندوة مع هادى فهمى للتعرف على خططه وطموحه فى الانتخابات المقبلة ورؤيته للعديد من الأحداث فى الساحة الكروية:

 

< بداية، لماذا ترشحت لرئاسة اتحاد اليد مجدداً؟

 

- رشحت نفسى فى فترة صعبة جداً بعد أن تركت الاتحاد قبل 5 أعوام كاملة وأملك برنامجاً طموحاً وكبيراً من أجل تحقيق طفرة فى اللعبة التى تعد من اللعبات التى يعشقها المصريون.

 

<  البعض يردد أنك السبب فى تراجع لعبة كرة اليد خلال فترة ولايتك بين 2008 إلى 2012.. ما تعليقك؟

 

- هذا الكلام عار تماماً من الصحة، فالذاكرة الرياضية لدى البعض ضعيفة للغاية فقد تركت «قماشة» من اللاعبين لصناعة أجيال مميزة للمستقبل بعدما حصد منتخب مصر مواليد 1988 المركز الرابع ببطولة العالم بالقاهرة، وكان يضم كريم هنداوى وعلى زين ولوكا ومحمد هاشم، وأيضاً حصد منتخب مواليد 1990 المركز الرابع ببطولة العالم باليونان، كما نال منتخب 1992 المركز الأول فى أوليمبياد الشباب بسنغافورة لتكون أول ميدالية أولمبية جماعية كما أن أول فريق للآنسات تم تشكيله وخاض بطولة إفريقيا في تلك الفترة.

 

<  ما سبب الخلاف بينك وبين خالد حمودة رئيس اتحاد اليد الحالي؟

 

- لا أعلم سبباً للخلاف وفوجئت بأنه تقدم بشكوى ضد بداعى أننى أسأت لبعض رموز اللعبة فى أحاديثى الإعلامية وهو أمر غير صحيح بالمرة، وما قلته مجرد انتقادات، والحقيقة أن اتحاد اليد الحالى يحاربنى، وللعلم خالد حمودة كان نائباً معى فى مجلس الاتحاد عام 2008، وسبق أن استقال بسبب رغبته فى إقالة جمال شمس المدرب الراحل فور خسارة بطولة إفريقيا، وأنا طلبت التمهل لحين مناقشة تقرير المدير الفنى ثم تم اتخاذ قرار برحيله.. وللأسف اتحاد اليد تجاهل دعوتى لحضور أمم إفريقيا في القاهرة العام الماضى.

 

<  ننتقل إلى نقطة أخرى، ما رأيك فى فكرة صدور اللائحة الاسترشادية؟

 

- اللائحة الاسترشادية فكرة جيدة لتنظيم الأمور، ولكن هناك بنودًا مثيرة للجدل مثل السماح للهاربين من التجنيد بالترشح وهو أمر يمثل علامة استفهام واضحة، ونقطة المؤهل العالى ليست شرطاً خاصة أن هناك خبرات رياضية لا تملك المؤهل العالىٍ.. وبالنسبة لعدم إدراج بند الـ8 سنوات فأعتقد أنه كان أفضل إدراجه لأنه من أفضل الأمور التى حدثت فى الرياضة المصرية التى كانت فريسة لجماعات محترفة فى الانتخابات، وأعطت الفرصة لوجوه جديدة.. وأعترض أيضاً على عدم مراعاة مطالب الأندية الكبرى مثل الأهلى بتخفيض النصاب القانونى لحضور العمومية.

 

<  ما رأيك فى رئاسة مركز التحكيم الرياضى من جانب هشام حطب، رئيس اللجنة الأوليمبية؟

 

- لو كنت مكان هشام حطب لما توليت هذه اللجنة لأنه لا يجوز أن يكون خصمًا وحكمًا، ومن ثم لن يكون هناك حساب للجنة الأوليمبية ورئيسها، وأعتقد أنه كان يجب الاستعانة بخبرات قانونية، ففى اتحاد اليد مثلا نملك المستشار حسين فتحى وأكثم بغدادى.. وفى هذه النقطة أقول إن الكثير يتحامل على هشام حطب، ويحمله مسئولية كل شىء، ولكن الحقيقة أن له إنجازات ونجاحات وبذل مجهوداً كبيراً في الفترة السابقة لصدور القانون.

 

<  ما سر تراجع اتحاد اليد فى عهدك على مستوى النتائج؟

 

- الحقيقة أننا وصلنا لقمة مستوانا العالمي في كرة اليد عام 2001 بحصد المركز الرابع فى كأس العالم بفرنسا، وتم اتخاذ قرار خاطئ لاحقاً باستبعاد اللاعبين فوق الـ32 عاماً ممن لا يشاركون مع المنتخب، وهى فكرة اعترضت عليها، عام 2001.

 

<  هل هناك خلاف مع حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولى لليد؟

 

- ليس خلافاً ولا ينكر أحد أن حسن مصطفى نقل كرة اليد للعالمية، وأنا معترض على الهجوم المستمر.

 

<  ولكن موقف الاتحاد الدولى لليد غريب بالنسبة لدولة قطر سواء بتنظيم البطولات أو تجنيس اللاعبين؟

 

- لا أعلم سر إسناد تنظيم كل هذا العدد من البطولات لقطر وعدم اتخاذ إجراءات للحد من التجنيس، فيجب وضع سقف لعدد اللاعبين، والحقيقة أن قطر تعتمد على أكاديمية سباير التى تجذب المواهب من خلال المال وهو أمر خطير.

 

<  ما رأيك فى انسحاب الأهلى من بطولة العالم لليد لإقامتها فى قطر؟

 

- قرار صائب مليون فى المائة، فالفكرة هى أنه ليس حكمًا تعرض للضرب من فريق أردنى مثلاً، هناك دولة تحارب مصر بكل الطرق سياسياً واقتصادياً، ولا يجوز أن يتم التعامل معها بل يجب مساندة قرارات الدولة في مقاطعة تلك الدول.

 

<  ما رأيك فى مواجهة منتخب مصر لكرة اليد فى بطولة العالم للناشئين ضد قطر؟

 

- لا تعليق

 

<  ماذا ستفعل تجاه أى لاعب عائد من قطر ويرغب فى اللعب فى مصر؟

 

- سأحتضنه فهو فى النهاية ابنى والإغراءات المالية فوق الاحتمال بدليل أنهم أقنعوا نيمار بترك برشلونة الإسبانى والرحيل لفرنسا.

 

<  ما رأيك فى مستوى منتخب اليد؟

 

- كان من الأفضل أن يصل لنتائج أفضل، وكان لا بد من تغيير مروان رجب في مرحلة ما  والاستعانة بأيمن صلاح، فهو مدرب وطنى رائع ووصل لقمة توهجه التدريبى.. وعلينا صناعة جيل جديد للمنتخب، خاصة مع تراجع أحمد الأحمر، فهو لاعب رائع، وأعتقد أن إصابته نفسية نتيجة خلافاته مع مروان رجب وعدم احتضان المدرب له هو وكريم هنداوي.

 

<  ما أبرز ملامح برنامجك؟

 

- برنامجى بسيط جداً ويسعى لرفع كفاءة التحكيم أولاً، وراتبه المالى، بجانب الاهتمام بالأنشطة المحلية والدورى وتسويقها بشكل جيد تليفزيونياً لإيجاد موارد للاتحاد بجانب إعطاء الفرص لمدربين محليين ومساعدة الأندية الفقيرة.

 

<  هل استقر هادى فهمى على قائمته؟

 

- بنسبة كبيرة معنا خالد ديوان نائباً وإبراهيم أبوالعيون أميناً للصندوق وإبراهيم مصيلحى وأحمد العطاس وعبدالحليم شعبان وأسامة الخبير فى جهاز الرياضة العسكرى، والمنافسة ستكون صعبة فى المجموعة الأخرى، ولكننى واثق بالنجاح ورسالتى للعمومية أننى واثق بأننى سأفوز بدعمكم ومساندتكم لى لنحقق للعبة والأندية ما نحلم به.

 

<  ما حكايتك مع انتخابات اتحاد الكرة؟

 

- ضاحكاً، هذه أغرب انتخابات خضتها عام 2004 بعد ضغوط من طاهر أبوزيد وحمادة المصرى، واكتشفت أن انتخابات اتحاد الكرة مختلفة تماماً عما يدور فى الرياضة المصرية، لدرجة أننى قابلت الرئيس الأسبق حسنى مبارك وسألنى عن الانتخابات، وهى تجربة متميزة وخسرت بفارق 3 أصوات أمام سمير زاهر، ولا أنسى موقف اللواء الدهشورى حرب الذى طالب بإعادة الانتخابات لعدم الفوز بنسبة 50%+1 وطلب استكمال السباق الانتخابى ومنحي الأصوات التى كانت معه لصالحى، ولكننى رفضت.

 

<  أخيراً، ما رأيك فى تجربة سامح فهمى وزير البترول الأسبق فى مجال الرياضة؟

 

- سامح فهمى أحدث طفرة هائلة فى مجال الرياضة بإنشاء الأندية البترولية وهو وزير رياضى من الدرجة الأولى وأهلاوى جداً وفخور بتجربته رغم محاولات البعض لتشويهها.

 

 

أهم الاخبار