التبرع تحول إلى تجارة رائجة وسعر الكيس من 200 إلى 800 جنيه

دم.. للبيع

تحقيقات وحـوارات

الثلاثاء, 16 مايو 2017 20:07
دم.. للبيع
تحقيق: أحمد سراج تصوير - أحمد حمدى واشراف سامي صبري

مصر ضمن 120 دولة لا تتمتع بنظام الأمان فى حفظ أكياس الدم

محرر «الوفد» يفاوض متبرعين.. ويرصد تجارة الموت فى قصر العينى

دماء المصريين للبيع..

هذه ليست قصة خيالية وإنما هى حقيقة مؤلمة، نشاهدها كل يوم داخل بنوك الدم أو المستشفيات.

فالمواطنون يتكدسون على الأرصفة وفى الممرات ينتظرون دورهم للتبرع بالدم مقابل مبلغ معلوم يقبضونه عن كل كيس يصل لـ200 جنيه.

ولم يجد الفقراء والمحتاجون وسيلة أمامهم أفضل من بيع دمائهم للحصول على الـ200  جنيه بعد أن ذاقوا مرارة الاحتياج واليأس والعجز والدموع التى تنطق بها ملامح الكثيرين منهم، أثناء وقوفهم فى طوابير بيع الدم لساعات طويلة.

فى مصر 300 بنك دم ومع ذلك غير قادرة على تقديم خدماتها فى كافة المحافظات فهناك عجز فى 3 ملايين وحدة دم فى حين يدور عدد المتبرعين حول 103 ملايين مواطن، وهو ما أكدته منظمة الصحة العالمية. كما تؤكد المنظمة أن مصر ضمن 120 دولة لم تتمتع بنظام الأمان فى حفظ أكياس الدم وأن أغلب المتبرعين من فئات الشباب المدمنين.

ووفقاً لقرار وزارة الصحة رقم 25 لسنة 1999 فإن احتراف التبرع مرفوض بنص القانون الذى جاء فى مضمونه: «إلغاء احتراف التبرع بالدم نظير مقابل مادى فى جميع بنوك الدم الحكومية والخاصة»، وهو اعتراف صريح من وزارة الصحة بعلمها الكامل وتغافلها فى الوقت ذاته عن التصدى لهذه الكارثة الصحية، الآخذة فى الازدياد، مما يعرض حياة المرضى للخطر فى أى وقت.

 

رحلة البحث

رحلة البحث عن أكياس الدم فى المستشفيات العامة والخاصة تبدأ مع وقوع حادث سير على الطرق أو أثناء إجراء العمليات الجراحية الخطيرة التى تتطلب وجود عدد من أكياس الدم داخل غرف العمليات أو بنك الدم بالمستشفى أو مع مرضى الهيموفيليا..

ورغم انتشار حملات التبرع بالدم التى تجوب جميع شوارع المدن والمحافظات ومترو الأنفاق، وتحث المواطنين على ضرورة التبرع بالدم من أجل توفير مخزون كبير من فصائل الدم المتنوعة، إنقاذا لحياة ملايين المصريين فى المراكز والمستشفيات الطبية، إلا أن معدلات إقبال المصريين على التبرع بالدم، فى تراجع مستمر، نظراً للسمعة السيئة التى نالتها كثير من بنوك الدم فى الوحدات والمراكز الصحية.

كما تصل أسعار بيع أكياس الدم فى المستشفيات الخاصة والاستثمارية التى يطلق عليها الـ5 نجوم إلى 1500 جنيه للكيس الواحد.

المشاهد التى رأيناها كانت صادمة، لكنها تلخص معاناة الفقراء فى مصر، سواء من متبرع بكيس دم ليطعم أبناءه الصغار أو أولئك الباحثين عن كيس دم لإنقاذ أقاربه أو ذويه.. والمشكلة الأكبر أن المستشفيات تعمل بنظام «سلم واستلم».

«الوفد» كانت شاهداً على وقائع مؤلمة حدثت أمام مستشفى قصر العينى بحثاً عن كيس دم لإنقاذ حياة مريض من خطر الموت، بعد أن ارتفعت أسعار أكياس الدم رسمياً من 90 إلى 450 جنيهاً وأكياس البلازما ارتفعت من 40 إلى 80 جنيهاً وذلك بالمستشفيات الخاصة.

ومع إعلان المسئولين أن الأسعار لن تمس المستشفيات الحكومية إلا أن الواقع يكشف عكس ذلك، وهو أن نقص أكياس الدم أصبح واضحاً بشكل كبير مع تراجع معدلات إقبال المواطنين على التبرع بالدم.

قصر العينى

بدأنا الجولة أمام المسجد المجاور لبنك الدم بقصر العينى حيث جلس أهالى المرضى يبحثون عن متبرع، فبعضهم فى حاجة إلى متبرع لإجراء عملية جراحية والآخر يخوض رحلة البحث أسبوعياً ويكون دائماً أمام خيارين لا ثالث لهما إما الدفع للمتبرع ثمن كيس الدم أو انتظار الموت.

معاناة المواطن على قنديل، ليست الوحيدة فى مستشفى قصر العينى، المكدس بأوجاع المرضى القادمين من شتى محافظات مصر، وفى أشد الاحتياج إلى كيس دم لوالدته.. وقال «قنديل»: «نصحنى أحد المتواجدين أمام بنك الدم بالذهاب إلى المسجد المجاور لقصر العينى، وهناك يمكنه انتظار قدوم المتبرع الذى عادة ما يأتى فى هذا المكان».

وبعد خروج المصلين من المسجد عقب صلاة الظهر مباشرة سألهم «قنديل»: حد يتبرع بالدم؟

والمفاجأة كانت فى وجود سيدة يتجاوز عمرها الخمسين عاماً قامت بعرض خدماتها عليه.

قالت المرأة الخمسينية: «هاخد 200 جنيه وتجيب لى عصير» هكذا تحدثت قبل أن تتحرك مع الشاب، الذى سرعان ما أخرج لها النقود، وأثناء ذهابهما إلى حجرة التبرع واصلت السيدة إلقاء شكواها إليه تستعطفه طمعاً فى زيادة أخرى.

أمام الحجرة المخصصة لسحب الاستمارة لتسجيل بيانات المتبرع دخل الشاب إلى الموظف المسئول ليخبره بأنه جاء بمتبرع، وقامت المرأة بإخراج البطاقة الشخصية ليقوم الشاب بكتابه بياناتها، وما أن انتهت المرأة من التبرع وغادرت منهكة قام الموظف بإعطاء الشاب إيصالاً يفيد بأحقيته فى كيس دم أثناء إجراء والدته للعملية الجراحية.

ثم حتى جاءت إحدى السيدات وتحدثت مع المتبرعة قائلة: «خلاص اتبرعتى» وكأنها معتادة على التبرع.

امرأة أخرى فى الثلاثينات جاءت بصحبة طفلها ووقفت تنادى من أجل متبرع.. لكن مع الأسف لم تجد أحداً حتى دخلت إلى المسجد وسألت إمام المسجد عن متبرع لابنها الصغير.. وقف إمام المسجد ينادى بالميكرفون عن متبرع لطفل صغير ولكن دون جدوى.

واستمرت السيدة تبحث عن متبرع أمام المسجد وما أن وصل إليها اليأس حتى وقفت تستريح هى وابنها على سيارة مجاورة للمسجد، وفجأة أشار إليها إمام المسجد بأنه سيأتى معها ليتبرع.

أمام مكتب استمارة البيانات وقف شاب يسأل عن متبرع، وكان يبدو من وقفته أمام مكتب الاستمارات أنه متبرع، وقفت إلى جواره وسألته «ماتعرفش متبرع بالدم» فسألنى: «هتدفع كام؟»، فأخبرته أن السعر المعروف 200 جنيه فسألنى عن المريض هل هو بقصر العينى فأخبرته أنه بمستشفى المقطم ومعى سيارة وبإمكانى إيصاله إلى باب المستشفى، فاعترض قائلاً: «هاخد 500 جنيه قبل ما أتحرك من هنا».. فأخبرته أن المبلغ كبير وتركته وانصرفت.

أما أيمن عادل فصرخاته تعالت فى مداخل ومخارج وطرقات المستشفى، عندما مرض والده وبحث عن متبرع بالدم، فتوجه للتبرع هو وأشقاؤه لوالدهم الذى كان على مشارف إجراء عملية جراحية نتيجة ورم أسفل الضلع الأيمن ووقتها أخبره الطبيب المعالج أثناء علاجه بمستشفى المقطم أنه يحتاج إلى 4 أكياس دم، يجب توفيرها قبل إجراء العملية، ولكن بعد معاناة طويلة من التبرع بالدم أخبره الأطباء بأن العملية تأجلت.

ويضيف «أيمن» أن والده مصاب بفشل كلوى وكان يذهب 3 مرات أسبوعياً لإجراء جلسات الغسيل، وذهب للسؤال عن أكياس الدم التى تبرعوا بها لوالدهم من قبل، لكنهم لم يجدوها، وأخبرهم أن والدهم استفاد بكيسَي دم فقط أثناء العملية ويحتاج الآن إلى كيسين آخرين، واليوم يبحث عن متبرع بعدما سأل عن أسعار أكياس الدم، ووجد أسعارها مرتفعة بالمستشفيات الخاصة حتى وصل سعرها إلى 800 جنيه للكيس الواحد.

التبرع تحول إلى تجارة.. فهناك حالات تتبرع باستمرار رغم أن الأطباء أكدوا أن التبرع يكون على أقل تقدير مرة واحدة كل 3 أشهر. ورغم تأكيد المسئولين أنه قبل عملية التبرع يجرى اختبار لتقدير الحالة الصحية للمتبرع من حيث نسبة الهيموجلوبين بالدم وتوقيع الكشف الطبى على يد الطبيب المتخصص لتحديد صلاحية التبرع إلا أن ما رصدناه أمر فى غاية الدهشة، إذ يدخل المتبرع إلى غرفة تحتوى على عدة مقاعد للانتظار ومقعدين لجلوس المتبرعين وما يقوم به الطبيب هو قياس ضربات القلب وضغط الدم فقط وبعدها يقوم بسحب كمية الدم وهى غالباً ما تكون 450 مل.

مواقع للمتبرعين

المتبرعون لا يقفون أمام المستشفيات فقط.. بل يعرضون أرقام هواتفهم على الإنترنت، ضمن صفحة تحمل اسم «بنك الدم» والصفحة يمكن من خلالها اختيار الدولة والبلد والفصيلة المطلوبة حتى تجد سيلاً من أرقام التليفونات معظمها يحمل اسم فاعل خير مع إضافة أوقات الاتصال التى يكون المتبرع متاحاً فيها.

مدحت خفاجى أستاذ الجراحة بمعهد الأورام بجامعة القاهرة، أكد وجود مشاكل عديدة تواجه منظومة الدم فى مصر، على رأسها إهدار الأطباء للدم حين يطالبون المريض بتوفير أكياس دم فوق الحاجة من المريض وبعد إجراء العملية يتم إعدام الفائض، بالإضافة إلى فساد كميات كبيرة من الدماء سنوياً نظراً لسوء التخزين بثلاجات المستشفيات.

والأخطر بحسب «خفاجة» هو قيام بعض موظفى البنوك بالمتاجرة فى الدماء فى ظل غياب الأمن وانتشار سماسرة الدم وابتكار طرق جديدة عن طريق تجنيد بعض الأشخاص للتبرع بمقابل مادى، الأمر الذى يكبد بنوك الدم خسائر فادحة، فبعض المواطنين يعيشون على تجارة الدم من خلال التبرع بكثرة، ولا يدركون أن هذا يضر بصحتهم ضرراً شديداً.

وأشار أستاذ الجراحة إلى خطورة بنوك الدم الخاصة التى تستحوذ على نصيب الأسد من التبرعات، إذ يسمح لجهات معينة بتجميع التبرعات تتمثل فى المركز القومى للدم والمستشفيات الحكومية والجامعية، ويحظر على المستشفيات الخاصة تجميع أكياس دم أو إنشاء بنوك خاصة، لكن الحقيقة أن أكثر الأماكن المتوافر فيها الدم خصوصاً الفصائل النادرة هى بنوك الدم الخاصة وهو ما يؤكد وجود سماسرة وتجار يجلبون تلك الفصائل.

أهم الاخبار