المفتي: اللعب على أوتار العواطف الدينية سياسة قديمة تسعى لأهداف محددة

ميديا

الجمعة, 19 مايو 2017 18:23
المفتي: اللعب على أوتار العواطف الدينية سياسة قديمة تسعى لأهداف محددةمفتى الجمهورية الدكتور شوقى علام
كتب - حمدى أحمد

أكد مفتي الجمهورية، شوقى علام، أن مسألة اللعب على أوتار العواطف الدينية بالشعارات، هي سياسة رُسمت منذ القدم، تريد أن تصل إلى أهداف محددة، لكنها وجدت أن طبيعة المصريين المحبة للتدين تثق في الشكل والمظهر.

 

وأضاف المفتى في برنامج "حوار المفتي" الذى يذاع على قناة "أون إى"، أن هذه الجماعات اشتغلت على الشكل وأنشأت كيانات موازية للدولة؛ لزعزعة العلاقة بين الدولة والمواطن، حتى وصلوا إلى مرحلة تضليل الناس وإيهامهم بأن الحق محصور عندهم، وأنهم مُلَّاك الحقيقة المطلقة، وبناء عليه استخدموا هذه الشعارات، مستغلين بُعد الناس عن العلم الشرعي، موهمين أن الانتماء للوطن يتعارض مع الانتماء للدين، وهو زعم باطل، ونحن نريد أن نعيد منظومة الأخلاق والتدين الحقيقي إلى منابعه وأصوله الشرعية.

 

وأوضح أن المسلم المتدين الحقيقي شخصيته واحدة في العلن والخفاء، فلا يستغل جانب لتحقيق مصلحة ما، ولذلك كان الإنسان المستغل لحاجة الناس عن طريق الدين، غاشًّا للناس، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من غشنا فليس منا»؛ نظرًا لعدم الوضوح في تعامله، والوضوح هذا لا يكون إلا في ثقافة أخلاقية حقيقية، أما الاستخدام السياسي للدين فمن التدين الشكلي المستغل من قِبل هؤلاء لإيقاع الناس في شَرَكهم.

 

وشدد المفتي على أن التدين الحقيقي هو ذلك المتبع للمنهج

الشرعي الصحيح، المأخوذ عن العلماء، الذي يربط بين الشكل والمضمون بوضح تام، ولا يفصل بحال بينهما، مطالبا باللجوء إلى المتخصصين في العلوم الشرعية الذين تشربوا المنهج الصحيح، عبر سنوات درس طويلة، وهو ما يفتقده جماعات الإرهاب النابتة المفتقدون للعلم الصحيح الطويل والدرس المتأني على أيدي المشايخ، فتجد أحدهم يتصدر للفتوى بغير منهج، وقد أنكر الشيخ الغزالي على أمثال هؤلاء الشباب حماستهم وإرادتهم للتصدر والدرس بغير تعلم حقيقي على أيدي العلماء، فقال في سخرية مُرَّة: الشاب من هؤلاء يشتري كتابًا يوم السبت ويقرؤه الأحد ويفتي به الإثنين!.

 

وأكد المفتى أن طريقة الوجبات السريعة هذه لا تصلح في العلم، وإنما لابد من الدرس الطويل والصبر عليه حتى يتأهل المتعلم ويكون جديرًا بنقل علمه، وقد صاحب ابن القاسم الإمام مالكًا عشرين سنة يتعلم عليه ولم يتصدر للدرس، ثم عندما تصدر للدرس والتدريس وسأله سحنون أجاب ابن القاسم بمنهجية واحدة نابعة من الصبر على العلم على يد الإمام مالك، هذا هو العلم المراد تربية النشء عليه، لا هذه الوجبات السريعة المفسدة  وهذا هو منهج الأزهر منذ أكثر من ألف سنة، وما زال على هذا النهج، وأي معهد علمي لا يلتزم بهذا المنهج لا يؤهله للحضور العلمي كل هذا الزمن.

أهم الاخبار