من أجل قبلة

منوعات

الخميس, 12 أكتوبر 2017 21:37
من أجل قبلة

نشر كل من وزير تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي التونسى السابق نعمان الفهري والنائب التونسى رؤوف الماي صورا لهم يقبلون زوجاتهم احتجاجا على الحكم الصادر مؤخرا من قبل المحكمة الابتدائية بتونس يقضى بسجن شاب فرنسي جزائري وحبيبته التونسية من أجل قبلة.

وكتب الفهري تعليقا مع الصورة: أين المشكلة، كما كتب الماي «هذه قبلة على الملأ.. بالله قولوا لي أسلم نفسى لأي مركز شرطة حتى يتم اعتقالى».

وتضامن رواد التواصل الاجتماعي مع الشاب والفتاة المعتقلين بسبب القبلة واطلقوا حملات معارضة لهذا الحكم القضائي  في بلد ينص دستوره على احترام الحريات الشخصية.

كما استنكرت الأستاذة الجامعية ومديرة المكتبة الوطنية رجاء بن سلامة الحكم ودعت التونسيين إلى الاحتفال بالحبّ وتبادل القبل في الأماكن العامّة.

وكان قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس قد اصدرت بطاقتي ايداع بالسجن في حقّ شاب مزدوج الجنسية فرنسي جزائريّ وصديقته التونسية بعد أن تم ضبطه في ضاحية قمرت وهو يحتضن صديقته علنا و يقبّلها، ووجهت لهما تهم الاعتداء على الاخلاق الحميدة والجهر بالفاحشة وتم سجن الشاب لمدة 4 أشهر، وصديقته  3 أشهر.