قدماء المصريين أول من احتفلوا بالأم ومنحوا المرأة مكانتها

منوعات

الاثنين, 20 مارس 2017 22:07
قدماء المصريين أول من احتفلوا بالأم ومنحوا المرأة مكانتهاأرشيفية
كتبت - أسماء حمودة

يمتد تبجيل الأم واحترامها إلى آلاف السنين، فقبل أكثر من 5000 عام، كان القدماء يقدرون الأم ويحتفلون بها كاحتفالنا اليوم بعيد الأم، فتكريم الأم أمر ضارب بجذوره فى التاريخ، فكان المصرى القديم يحترم المرأة، وجعلوا لها مكانة متميزة، كما حرصوا على ضرورة تلبية حاجات النساء، وما يوضح ذلك هو نقوش الحكمة التى عثر عليها على إحدى البرديات للحكيم بتاح حتب، حيث يوصى بحفظ قيمة الأم، قائلاً «اذا كنت عاقلاً فأسس لنفسك دارًا وأحبب زوجتك حبًا جمًا وآتها طعامها وزودها بالثياب وقدم لها العطور لينشرح صدرها ما عاشت، فهى حقل مثمر لصاحبه وإياك ومنازعتها ولا تكن شديدًا عليها، فباللين تستطيع أن تمتلك قلبها وأعمل دائمًا على رفاهيتها ليدوم صفاؤك». 

وحتى الأساطير لم يخلُ نسجها من تكريم الأم، فيقول الطيب عبدالله، مرشد سياحى، فى الماضى البعيد نجد انه عندما فكر المصرى القديم فى نشأة الكون كانت السماء والأرض (نوت، جب) ملتصقتين وتم فصلهما بواسطة الهواء والرطوبة (شو، تفنوت) وحدث حمل نتيجة التزاوج فوضعت السماء (نوت) أربعة أطفال وهم أيزيس وأوزوريس ونفتيس وست، ويضيف: لقد كانت أماً مثالية ترعى صغارها وتحنو عليهم، فلذلك عندما يموت ملوك مصر القدماء كانوا يتحولون لنجوم فى جسد أمهم السماء تيمنًا بتلك الأسطورة.

ويشير المرشد السياحى إلى أن تضحية الأم وحنانها تجلت فى قصة إيزيس وابنها حورس، تلك الأسطورة الفرعونية الشهيرة، عندما قطّع الأخ الشرير (ست) جسد أخيه (أوزيريس)، تألمت إيزيس كثيرًا وقاومت الظلم وهربت إلى أحراش الدلتا فى شمال مصر خوفًا على الجنين حورس من فتك الشرير (ست) وهناك وضعت حورس الابن الذى تربى يتيم الأب ولكن بفضل أمه تحول إلى شاب قوى وبارع فى فنون القتال وأخذ الثأر لأبيه وأصبح هو ملك مصر ومن خلفه جاء كل فراعنة مصر العظماء.

ويظهر دور الأم على مر الزمان، واضحاً فى مصر القديمة، كما يؤكد الطيب عبدالله، بأنه تجلى كثيرًا فى الدولة القديمة (عصر بناة الأهرامات)، حيث ظهرت الملكة (حتب حرس) أم الملك خوفو التى يعزى إليها بناء الهرم الأكبر.

كما أطلق المصرى القديم على الأم لفظ (موت) وظهرت معبودة فى «واست» الأقصر مع ثالوث المدينة آمون وموت وابنهما خونسو وظهرت أيضاً ألقاباً كهنوتية تحمل اسم أم الآلهة «موت نتر».

والمرأة المصرية فى العصور القديمة سواء كزوجة أو كأم، تميزن بالذكاء والمقدرة على إدارة أى مهام تقع على عاتقهن فى مختلف المجالات حتى فى الحروب، وأوضح دليل على ذلك حتشبسوت كإحدى أشهر الملكات فى التاريخ، ومن أفضل وأقوى ملكات مصر، خامس فراعنة الأسرة الثامنة عشرة حكمت من 1482 إلى 1503 قبل الميلاد، مبيناً أن عهدها تميز بقوة الجيش و البناء والرحلات التى قامت بها، وهى الابنة الكبرى لفرعون مصر الملك تحتمس الأول.