خلال مشاركته في جلسة العصر الذهبي لمصر في مؤتمر أبوظبي

وزير البترول: مصر تشهد طفرة في أنشطة صناعة النفط والغاز الطبيعي

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 14 نوفمبر 2017 20:00
وزير البترول: مصر تشهد طفرة في أنشطة صناعة النفط والغاز الطبيعي
كتبت ـ سناء مصطفى:

أكد المهندس طارق المُلا، وزير البترول والثروة المعدنية، أن مصر تشهد حالياً طفرة فى كافة أنشطة صناعة البترول والغاز الطبيعى، خاصة بعد الاكتشافات الأخيرة التى تحققت فى المياه العميقة بالبحر المتوسط ودلتا النيل والرغبة القوية من جانب شركائنا الاستراتيجيين من كبرى شركات البترول الأجنبية لضخ مزيد من الاستثمارات خلال الفترة المقبلة فى ضوء الفرص الجديدة المتاحة فى قطاع البترول.

جاء ذلك خلال مشاركة وزير البترول فى الجلسة الخاصة عن مصر تحت عنوان «العصر الذهبى لمصر.. عصر اكتشافات الهيدروكربونات»، والتى تأتى ضمن فعاليات مؤتمر أبوظبى الدولى للبترول (أديبك 2017) وشارك فيها رؤساء شركات بى بى وإينى وشل.

وفى بداية كلمته استعرض «المُلا» أهم التحديات التى واجهت قطاع البترول والإجراءات والسياسات التى اتخذتها الوزارة وساهمت فى ضخ استثمارات جديدة فى قطاع البترول والإسراع بمشروعات تطوير وتنمية حقول الغاز والتى ستؤدى إلى ارتفاع إنتاج مصر من الغاز الطبيعى تباعاً، لافتاً إلى مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول والغاز والذى بدأ فى عام 2016 من خلال تصميم وتنفيذ برنامج تحويلى متكامل لقطاع البترول والغاز فى مصر وتعزيز مساهمته كمحرك للنمو الاقتصادى ودعم دوره كنموذج للقطاعات الأخرى فى الدولة التى يجب اتباعها.

وأوضح «المُلا» أن تحويل مصر إلى مركز إقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول يُعد أحد البرامج الرئيسية فى مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول يدعمه ما تمتلكه مصر من مميزات تنافسية مثل البنية التحتية القائمة والمتمثلة فى قناة السويس، وخط أنابيب سوميد، والموانئ على البحرين الأحمر والمتوسط والجارى تطويرها، فضلاً عن محطات إسالة الغاز الطبيعي المسال في إدكو ودمياط ووحدات تغيير الغاز المسال  فى العين السُخنة، بالإضافة إلى إصدار قانون الغاز الجديد والذى يعد خطوة نحو تحرير سوق الغاز وإنشاء جهاز منظم له.

وفى نهاية كلمته وجه المهندس طارق الملا الدعوة للجميع لحضور الدورة الثانية من مؤتمر ومعرض البترول المصري «إيجيبس» الذي سيعقد فى القاهرة خلال الفترة من 12 إلى 14 فبراير 2018 تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى.

وعلى هامش المؤتمر عقد المهندس طارق المُلا لقاءات ثنائية مع كل من رؤساء شركات «لوك أويل» الروسية و«توتال» الفرنسية و«بى بى» البريطانية و«تكنيب» الإيطالية و«بتروناس» الماليزية تم خلالها استعراض المشروعات الجديدة للغاز الجارى تنميتها بالبحر المتوسط الذى أصبح محط أنظار كبرى الشركات العالمية للبحث عن الغاز خاصة فى شرق البحر المتوسط، كما تم استعراض أهم مشروعات التكرير والبتروكيماويات التى تنفذها مصر والفرص الاستثمارية المتاحة.

 

أهم الاخبار