رؤى

«السيسى» يحمل الشعب مسئولية الانهيار الاقتصادي

علاء عريبى

الثلاثاء, 04 يونيو 2013 22:23
بقلم -علاء عريبى

على هامش افتتاح الفريق أول عبد الفتاح السيسى القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربى، المرحلة الثانية من تطوير المجمع الطبي للقوات المسلحة بكوبري القبة، والتي شملت افتتاح مستشفى الصدر، وجناح للعمليات بمستشفى الجراحة، ومركز السمع والاتزان والتخاطب، وقسم العلاج الطبيعي،

وأعمال التطوير لقسم معايرة وإصلاح الأجهزة الطبية، ووحدات للتخلص الآمن من النفايات الطبية، تحدث عن المشكلة الاقتصادية التى تواجهها مصر خلال الفترة الحالية، وللأسف الشديد أن كلام الفريق السيسى لا يخرج عن رؤية جماعة وحكومة وقيادات الإخوان، معالي القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربي، يرى أن الأزمة التي تمر بها البلاد ليست بسبب فشل الذين يديرون البلاد فى الاتحادية أو في الحكومة أو من مكتب الإرشاد، كما أنها ليست بسبب قلة خبرتهم وضعف قراراتهم ورؤيتهم، بل معالي الوزير يرى أن السبب فى هذه الأزمة الشعب المصري المطحون فى الغلاء والمواصلات وضعف الخدمات، كيف؟، لأن الشعب المصري عايز وبس، ولا يهمه أن يعرف من أين تأتى هذه الأموال.
معالى الفريق أول عبدالفتاح السيسى القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربى حاليا، ورئيس المخابرات الحربية أثناء مذبحة كرم أبوسالم التى راح ضحيتها 16 مجندا من أولادنا وهم يتناولون وجبة الإفطار فى شهر رمضان الماضى، معالى الفريق أول عبد الفتاح السيسى قال بالحرف(حسب صياغة اليوم السابع): «اللى ضيع مصر إن الناس عايزة وبس ولا تعرف من أين تأتى الأموال، وأقصد من هذا الحديث ضرورة وقوفنا جميعا على خط واحد ونكون مدركين لحجم الإنفاق والاستهلاك»، مشيرا إلى أن كافة المشروعات التى تقوم بها القوات المسلحة من أجل خدمة الأجيال الحالية والقادمة على حد سواء، لذلك يجب على الجميع التفكير فى كيفية إنشاء تلك المشروعات».
كنت أتمنى من معالى الفريق أول وزير الدفاع والإنتاج الحربى أن يفكر للحظة قبل أن يحمل الشعب المطحون مسئولية ضياع مصر، لماذا؟، لأن جميع الشعوب تسعى وتطالب بتحقيق احتياجاتها، وهذه الشعوب لا تدير البلاد ولا تعرف ما هى مواردها ولا حجم نفقاتها، أمران يا معالى الوزير يدفعان الشعوب إلى المطالبة دون الاهتمام بقدرات البلاد، الأول: عدم شفافية الحاكم، الثانى:

ضعف الحاكم.
الأب الديمقراطي والذكي يا معالى الوزير هو الذى يجلس مع أولاده ويوضح لهم حجم دخله الشهرى، وحجم المصروفات الأساسية التى تستقطع شهريا من الراتب: فاتورة الكهرباء والمياه، وإيجار الشقة، والمواصلات، وسائر الخدمات، ثم يطلعهم عن المتبقى بعد خصم هذه المصروفات، ويوضح كيفية إنفاقه على الطعام والعلاج والدروس الخصوصية ومصروف الجيب.. إلخ، ويشاركهم الرأي: كيف نعيش بهذا المبلغ الذى لا يكفى احتياجاتنا؟، ويقترح عليهم بعض الحلول لترشيد النفقات فى نوعية بعض الأطعمة، فى الفاكهة، فى الحلويات، فى مصروف الجيب، وكذلك يقترح عليهم تأجيل بعض المطالب غير الملحة، أن نشترى ملابس بعد شهرين، أن نؤجل كذا ثلاثة أشهر، ويؤكد لهم أن البديل هو أن نسرق أو نمد أيدينا كل شهر ونحمل أنفسنا ديونا لن نستطيع تسديدها.
أظن أن الأبناء يا معالى الوزير هنا سوف يشاركون والدهم فى تنفيذ خطته فى الإنفاق، ولن يطالبوه بما هو فوق طاقته على وعد أن تنفذ المطالب عند زيادة الدخل بعلاوة أو منحة أو أرباح، لكن يا معالى وزير الدفاع والإنتاج الحربي إذا تجاهل رب الأسرة هذه المصارحة والمكاشفة فكيف نطالب الأبناء ألا يرهقوا والدهم بطلبات لا تعينه إمكانياته علي تحقيقها، استمرار الأولاد يا معالى الوزير فى المطالبة بعد مكاشفة الأب لهم، يعنى شيئا واحدا ضعف الأب واستهانة الأبناء به. 
تحميلك للشعب المصرى مسئولية ضياع البلاد اتهام خطير جدا لا نقبله وعليك أن تسحبه وتعتذر عنه، لماذا؟، لأنه أولا يخدم على حكم الإخوان، ويبرر لفشلهم فى إدارة البلاد أو قلة خبرتهم، كما أنه يبرئ الإخوان ورئيسها وحكومتها الفاشلة من مسئولية ضياع البلاد.
الإيجابية الوحيدة فى تصريح الوزير الفريق عبدالفتاح السيسى القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربي الحالى، ورئيس المخابرات العسكرية إبان مذبحة كرم أبو سالم، فى أنه أول مسئول فى حكومة الإخوان يعترف بأن مصر ضاعت فى ظل تولى رئيس وحكومة من الإخوان، لهذا نتقدم لكم بخالص الشكر على اعترافك بفشل حكومتك الإخوانية، ونأمل أن تبتعد عن الحديث فى السياسة وتكتفي بالشئون العسكرية، كما ننتظر منك سحب اتهامك للشعب المصرى بمسئوليته عن ضياع البلاد.

[email protected]