رؤى

كلاكيت 39 مرة

علاء عريبى

الأحد, 02 يونيو 2013 22:38
بقلم -علاء عريبى

قيل إن مسلحين هاجموا كمين الريسة مساء أول من أمس، كمين الريسة هو أحد أكمنة الشرطة ويقع بين رفح والعريش، وقيل إن المسلحين لاذوا بالفرار، سبق أن تمت مهاجمة هذا الكمين من قبل 28 مرة وهذه المرة رقم 29 منذ قيام ثورة يناير، وفى كل مرة يطلق مجهولون النار ويفرون ولا تتمكن القوات من ضبطهم،

مرة يقولون لأنهم كانوا يركبون عربات الدفع الرباعى، ومرة يقال إن تسليحهم متطور، ومرة يؤكدون انهم هربوا إلى مناطق وعرة، ومرة يقال إن القوات المتواجدة بالكمين غير مسلحة التسليح الذى يمكنها من التصدي لهم، أول من أمس فى المساء فوجئت قوة الكمين بوابل من النيران، وكالعادة هرب الجناة فى الظلام، لكن ما لا يمكن احتسابه ضمن العادة والمعتاد أن المجهولين قاموا بهجومهم هذا وسط رفع حالة الطوارئ فى سيناء بسبب البحث عن مختطفي المجندين السبعة، وأن المجهولين قاموا كالعادة بتنفيذ هجومهم وهم يعلمون جيدا ان سيناء مدججة بجنود ومدرعات وطائرات ومجنزرات للجيش وللشرطة، ومن غير المعتاد كذلك أن يخترق المعتدون هذه المتاريس والمجنزرات وينفذون هجومهم بنجاح، وبعيدا عن طرح أسئلة قد تشعرنا بالخزي وبالمهانة، أعيد وأذكرك ببعض العمليات التى تمت فى سيناء:
ـ أول ظهور لجماعات دينية في سيناء كان في عام 1953 عندما أسس الشيخ عيد أبوجرير جماعة دينية صوفية معتدلة.
ـ في أواخر السبعينيات أسس الشيخ صلاح شحادة (القيادي البارز بحماس فيما بعد) الجماعة الإسلامية في مسجد العباسي كأول جماعة دينية بسيناء، وكان دورها مقتصراً على التوعية الدينية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.
ـ عام 1984 أسس المدرّس محمود آدم جماعة التبليغ والدعوة التي نجحت في جذب عشرات الشبان.
ـ عام 1986 تأسست جماعة الدعوة السلفية في رفح.
ـ عام 1993: دبت الخلافات داخل الدعوة السلفية فانقسمت إلى تنظيمات عدة

أبرزها «التوحيد والجهاد» و«الحركة السلفية الجهادية» و«الجماعة السلفية الدعوية»... الخ.
ـ قيل إن عدد الجهاديين في سيناء يصل إلى حوالي 1200 فرد يتوزعون بين عشرات التنظيمات والخلايا.
ـ يسيطر السلفيون باختلاف توجهاتهم على معظم مساجد شمال سيناء (عدد المساجد في شمال سيناء يبلغ حوالي 770 مسجداً حكومياً بالإضافة إلى 129 مسجداً أهلياً و15 زاوية).
فى 23 يناير 2008: إصابة أكثر من 36 من قوات الأمن المصرية بجروح من جراء الحوادث التي وقعت بينهم وبين «عناصر فلسطينية» ممن عبروا من قطاع غزة إلى الأراضي المصرية بعد تفجير ناشطين للجدار الحدودي في مدينة رفح.
11 نوفمبر 2008: بدو من شبه جزيرة سيناء يهاجمون نقطة تفتيش قرب الحدود مع إسرائيل ويختطفون 25 شرطياً بينهم ضابط يحمل رتبة عميد الى مكان غير معلوم.
15 أغسطس 2011: الجيش المصري يقوم بحملة تمشيط بمعاونة الشرطة في شـمال سيناء بحثاً عن عناصر مجموعة إسلامية مسـلحة يشتبه في مسئوليتها عن تفجيرات أنبوب تصدير الغاز إلى إسـرائيل وعن هـجوم على قسم للشرطة في مدينة العريش.
18 أغسطس 2011: مقتل ثمانية إسرائيليين في هجوم جاء منفّذوه من شبه جزيرة سيناء. ومقتل نحو خمسة من أفراد الأمن المصري خلال ملاحقة القوات الإسرائيلية للمنفذين.
18 يونيو 2012: أعلن مسئولون في الجيش الإسرائيلي عن مقتل مدني إسرائيلي وثلاثة مسلحين في هجوم بالقرب من الحدود الإسرائيلية - المصرية، وذلك إثر قيام مسلحين بالهجوم على عمال يشاركون في بناء حاجز أمني على الحدود.
22 يوليو 2012: تفجير خط الغاز المصري إلى إسرائيل للمرة الخامسة عشرة بعد «ثورة 25 يناير».
6 أغسطس 2012: مقتل 16 جندياً إثر هجوم مسلحين مجهولين على مركز أمني مصري على الحدود مع إسرائيل. واستولى المسلحون على مدرعتين ودخلوا بإحداها إلى الأراضي الإسرائيلية قبل أن يتصدى لهم سلاح الجو الإسرائيلي.
[email protected]