رؤى

إخييه ده معفن

علاء عريبى

السبت, 01 يونيو 2013 23:17
بقلم -علاء عريبى

ثمة سؤال كما يقولون : واقف زى اللقمة فى الزور»، من زمان قوى كان نفسى أطرحه واعثر على إجابة عنه، هذا السؤال لا يقف فى «زورى» أنا لوحدى، بل فى زور الملايين من المصريين، وأظن أنك لو طليت فى زور أي مصري ستراه محشورا فيه، صحيح قد يختلف حجمه وأثره من شخص لآخر، وربما تراه بالعين المجردة أو بميكروسكوب، لكن لو نبشت في أي زور مفتوح هتسمع «صراخ» وتأوهات بخلاف الرائحة العفشة التى تشمها من بعد، ما هو هذا السؤال؟.

قبل أن أقول لكم ما هو السؤال، أحب أن أؤكد أن الكثير منا يخشى طرحه فى العلن، لماذا؟، لكى لا يتهم بالحقد والنفسنة، لأن أقل رد سوف ينطق به من يمسهم السؤال:» دا أنت حاقد بقى، أو يقول:» أيه النفسنة دى، ولأن أغلبنا لا يحب أن يضع نفسه فى صورة الحاقد، أو فى هيئة المنفسن فإنه كلما نأح عليه السؤال قفل حلقه وسكت، لكن بصراحة الموضوع أقصد السؤال تضخم بشكل مؤسف جدا خلال الشهور الماضية، ولم يعد أحد منا قادرا على احتمال آلامه ولا رائحته العفشة.
لا أخفى عليكم فقد فكرت أكثر من مرة في التخلص منه، وفى أحد الأيام قررت بالفعل أن أمد يدى في زوري وأشد فيه لحد ما يطلع، وفى آخر لحظة كنت أتراجع، أحضر كوب ماء واضع فيه فنجاناً من المياه دافئاً وأضيف للمياه معلقة كبيرة من مضمضة كتبها لى الطبيب، بعد ما أتغرغر عدة مرات يهدأ الألم وتخفت الرائحة العفشة ويعود السؤال إلى الحجم الذى أتحمله فيه محشورا في زورى، وقد تكررت هذه الواقعة عدة مرات، وأذكر أنني فى أحد المرات كان السؤال على لسانى، ربما بسبب تضخمه بشكل كبير، وربما بسبب الرائحة العفشة التى أصبحت لا تطاق، وربما لكثرة الصديد الناتج عن التهابه، ويومها تعاطيت مسكناً شديداً المفعول، واتصلت بأحد الأطباء من أصدقائي ووصف لى نوعاً من المضاد الحيوي كل ست ساعات، ومهدئاً للأعصاب، بالإضافة للمسكن والمضمضة ثلاث مرات، مع مطهر لرائحة الفم، ومشيت على القرص لمدة أسبوع وبحمد الله اختفت الرائحة العفشة، وعاد السؤال إلى حجمه الذي أتحمل حشره في زورى.
بعد تكليف هشام قنديل بالوزارة شعرت أن الرائحة العفشة رجعت مرة أخرى، بعدها بيوم بدأت أشعر بآلام شديدة فى زورى، وقفت أمام المرآة وفتحت فمى على الآخر، وضربت بطارية قلم على زورى:» يا ستار يا رب، أيه ده، ليه يا ربى بس، الحمد لله». تخيلوا السؤال ملتهب ومتضخم جدا فى زورى، والصديد لونه احمر غامق أو بنى محروق، شكله كده غير كل مرة، سواء فى الرائحة العفشة أو فى الآلام أو التضخم،  بصراحة خفت يقفل زورى واتخنق، جريت على درج الثلاجة طلعت المضمضة والمسكن والمضاد الحيوى ومطهر الفم، بلبعت حبيتين من المضاد، وأخدت زيهما مسكن، ودخلت المطبخ فتحت الحنفية على الكنكة، وحطيتها على النار لحد ما دفيت المياه، صبتها فى مج زجاج وضفت لها ملعقتين من المضمضة، واتغرغرت كم مرة، بعدها رشيت زورى بالمطهر، مشيت على الموضوع ده ثلاثة أيام إن الالتهابات والتضخم والرائحة العفشة فى السؤال تروح مستحيل، مسكت المحمول وكلمت صديقي الطبيب، وطلب أن يرى حالة السؤال بنفسه، قبل الموعد بعشرين دقيقة كنت فى عيادته، فتحت فمى على الآخر، ضغط على لسانى بمعلقه خشب، وقال لى: إخيه رائحته زى الزفت، السؤال حالته وحشه جدا، لازم يخرج ولو تركناه هيسد زورك مش هتعرف تتنفس، وقال كمان: يا إما تشيله بأيدك أنت أو اطلع هولك دلوقتى وبدون بنج، قلت له: هيقولوا أنى حاقد أو منفسن بلاش، قال: يا تعيش منفسن وحقود يا تموت مخنوق بالسؤال، بعد هات وخد قررنا إخراج السؤال، واتفقنا أن أفضل صيغة يخرج بها فى الوقت الحالى هى اللهجة العامية، الدكتور أكد أنها قد تساعد فى شيله من جذوره، استسلمت للدكتور وبدأ فى شد السؤال:» هى البلد دى ما فيهاش رجاله غير العشرين واحد اللى بيطلعوا فى الفضائيات، يوم يخدوهم أعضاء بالبرلمان، والتاني فى عضوية التأسيسية والثالث يدخلوهم الوزارة؟، الدكتور مسكه بملقاط وقال: إخيه ده معفن.

[email protected]
 

loading...