فتحية رزق.. المصرية التي هزت قلب رئيس غانا

كان زمان

الجمعة, 13 أكتوبر 2017 02:16
فتحية رزق.. المصرية التي هزت قلب رئيس غانافتحية رزق الفتاة المصرية التى أعجب بها رئيس غانا ثم تزوجها
القاهرة - بوابة الوفد - أسماء محمود:

فتحية رزق، هي فتاة بسيطة رقيقة من سكان حلمية الزيتون، أعجب بها الرئيس الغاني كوامي نكروما أثناء زيارته للقاهرة, فتقدم لخطبتها سنة 1957، إلا إن أمها رفضت تمامًا.

ولكن لم يستسلم نكروما، فلجأ إلى صديقه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، ليتدخل فى الأمر، الذى ذهب إلى والدتها، وسألها عن سبب معارضتها، والذى كان بسبب أن ابنتها ستعيش بعيدة عنها طوال حياتها، و ما كان من الرئيس الراحل، إلا أن طمأنها بأنه سيفتح سفارة لمصر فى غانا، وخط طيران إليها، مما يمكنها من السفر إليها وقتما تشاء، حسبما ذكرت صفحة " مصر زمان صور تاريخية قديمة"، على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك.

بالفعل تزوجت فتحية من نكروما في غانا ليلة رأس السنة 1958, ومن ثم أصبحت "فتحية نكروما" هي سيدة غانا الأولى، وكانت محبوبة جدا من الشعب الغانى، وأطلق

عليها لقب عروس النيل.

في عام 1966، وقع انقلاب عسكري بعد إنتخاب نكروما للمرة الثانية، وبعد خمس سنوات منه ، تدهورت أحوال غانا بشكل كبير على كافة المستويات، وهو ما دعى الغانيين للمطالبة بعودة نكروما، بل والتظاهر من أجل عودته أيضًا، إلا أن قضاء ربنا كان أسرع، وتوفى بعد صراع مع المرض، في أبريل 1972.

وكانت فتحية نكروما قد أنجبت ثلاث أولاد، يحملون الجنسيتين، المصرية والغانية، وفور الإنقلاب إتصلت بجمال عبد الناصر، تستنجد به، فأرسل إليها طائرة لتعود بها إلى مصر، وإستضافها في قصر الطاهرة لمدة تلات شهور، إلى أن استقرت في بيتها في المعادي.

وتوفيت فتحية كروما، عام 2007، وترأس قداسها البابا شنودة الثالث، ولكنها دفنت في غانا إلي جوار زوجها الراحل، وكتب على قبرها "الزوجة الحبيبة للرجل العظيم التي واجهت الأزمات بشجاعة و اقتدار".