بفضل رعاية السلطان قابوس

منتخب السلطنة باعث الفرحة العمانية وفارس الكأس الخليجية

عربى وعالمى

الجمعة, 12 يناير 2018 20:58
منتخب السلطنة باعث الفرحة العمانية وفارس الكأس الخليجية
مسقط - خاص الوفد:

باهتمام بالغ، تابعت شعوب ودول الخليج بطولة كأس خليجى 23 التى استضافتها الكويت وتوجت فى نهايتها سلطنة عُمان فى المركز الأول، بعد فوزها فى المباراة النهائية التى أقيمت بين المنتخبين الشقيقين لسلطنة عُمان ودولة الإمارات العربية المتحدة.

فى إطار الرعاية المتواصلة التى يوليها السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان لأبنائه الرياضيين، فقد أمر بصرف مكافآت مالية للمنتخب الوطنى لكرة القدم بطل دورة كأس الخليج الثالثة والعشرين لكرة القدم، والتى أقيمت فى دولة الكويت الشقيقة؛ حيث شملت الأوامر جميع اللاعبين والجهازين الفنى والإدارى للمنتخب.

كما أمر السلطان قابوس وأسدى بمنح قطع أراض سكنية لجميع لاعبى المنتخب نظير ما حققوه من إنجاز كروى كبير أدخل البهجة والسرور فى نفوس كل العمانيين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، وما قدموه من مستويات فنية عالية عكست روح الإصرار والعزيمة التى يتمتع بها الشباب العمانى نحو تحقيق الإنجازات المشرفة فى المحافل الدولية.

كما أنعم السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان بوسام عمان المدنى من الدرجة الثالثة على سالم بن سعيد الوهيبى رئيس الاتحاد العمانى لكرة القدم، كما أنعم السلطان قابوس بوسام الاستحقاق من الدرجة الأولى على بيم فيربيك مدرب المنتخب الوطنى، تقديرا لجهودهما خلال دورة كأس الخليج، وقام بتسليمهما الوسامين السيد خالد بن هلال البوسعيدى وزير ديوان البلاط السلطانى خلال استقباله لهما بمكتبه.

وبدوره هنأ مجلس الوزراء فى سلطنة عُمان أعضاء المنتخب الوطنى لكرة القدم على تتويجهم وأثنى مجلس الوزراء علي دور دولة الكويت الشقيقة على الإعداد الجيد والتنظيم المتميز لهذه الدورة مما كان له أكبر الأثر فى نجاحها.

وكان الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت، قد بعث ببرقية تهنئة إلى السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، أعرب فيها عن خالص تهانيه بفوز منتخب السلطنة. وأشاد الشيخ صباح الأحمد الجابر بهذا الإنجاز الرياضى الذى حققه المنتخب العمانى، مثمنا الروح الأخوية العالية التى تميزت بها المنتخبات الرياضية المشاركة فى هذه الدورة والتنافس الشريف بينها،

مما جسد أواصر التلاحم والترابط بين الدول العربية الشقيقة، سائلا الله تعالى أن يحقق لسلطنة عمان المزيد من التطور والنماء فى ظل قيادة السلطان قابوس الحكيمة.

كما بعث الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولى العهد ببرقية إلى السلطان قابوس، ضمنها خالص تهانيه بفوز منتخب السلطنة. كما بعث رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح ببرقية مماثلة.

وحولت رابطة مشجعى المنتخب العمانى، ومن انضم إليهم من الجماهير الخليجية المساندة ، سوق المباركية فى الكويت إلى قاعة فرح كبيرة، حيث تواصل تقديم الفنون الشعبية التقليدية ومختلف الأهازيج العمانية، فى جو أسرى رائع يجمع أبناء دول وشعوب الخليج دون استثناء. وقد أصبح هذا الأمر بمثابة الروتين اليومى خلال فترة البطولة الذى كان ينتظره رواد سوق المباركية فى مدينة الكويت، مما يمثل تجسيدا لأصالة الفنون العمانية الرائعة.

وخصص المسئولون باللجنة المنظمة لخليجي 23ساحات شاسعة للرابطة لتقديم هذه اللوحات الفنية التى أصبحت ملمحا رئيسيا للبطولة، بعد أن ساهمت فى زيادة رواد سوق المباركية من العائلات والأفراد على حد سواء. وذلك أحد أهم مكاسب دورات الخليج التى تجمع الأشقاء الأحبة بشكل عفوى بعيدا عن الرسميات.

وانطلقت مسيرات حاشدة بالسيارات فى مختلف محافظات السلطنة عقب انتهاء البطولة لتعبر الجماهير عن فرحتها الغامرة للفوز فى نهائى خليجي 23 بعد الأداء والمستوى الراقى الذى قدمه نجومه، ليرسم البسمة على الوجوه. منذ البداية أكد الفريق أنه عازم هذه المرة على العودة بالكأس، وعدم التفريط فيها بعد المستويات الراقية التى قدمها.

من جانبهم يؤكد المعلقون الرياضيون أن هذا الإنجاز لم يأت من فراغ، بل نتيجة التدريب المكثف، والتخطيط المدروس من قبل المسئولين فى الاتحاد العمانى لكرة القدم والجهاز الفنى، ودعم ذلك أداء اللاعبين الذين كانت لهم الكلمة العليا فى الوصول إلى القمة.

على الصعيد العالمى هنأ الاتحاد الدولى لكرة القدم «الفيفا» اتحاد الكرة العمانى بفوز المنتخب.

كما تلقت إدارة بعثة السلطنة اتصالات من مختلف دول العالم تهنئه باللقب.

 

أهم الاخبار