شاهد.. نائب ترامب حافيًا وابنتاه بالحجاب في أكبر مساجد إندونيسيا

عربى وعالمى

الجمعة, 21 أبريل 2017 08:53
شاهد.. نائب ترامب حافيًا وابنتاه بالحجاب في أكبر مساجد إندونيسيامايك بنس وابنتاه في أكبر مساجد إندونيسيا
وكالات:

خلع مايك بينس، نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حذاءه، اليوم الخميس، وزوجته وابنتاه قمن بالشيء نفسه، ووضعن الحجاب على رؤوسهن، ودخل الجميع إلى أكبر مسجد بإندونيسيا، فتجولوا فيه وزاروه، في أول زيارة يقوم بها بينس لمسجد بحياته، وهي أيضًا الأولى لمسئول كبير بالإدارة الأمريكية الحالية.

زار بينس "مسجد الاستقلال" بالعاصمة جاكرتا، وبرفقته زوجته Karen Batten وابنتاهما شارلوت وآودري، وعرّفهم إمامه نصر الدين عمر إلى تفاصيل بنائه، وبرفقتهم كان المدير التنفيذي للمسجد، محمد مزمل بسيوني، سفير إندونيسيا السابق في 2006 لدى سورية، وقبلها بعامين كان نائبًا لرئيس البعثة الإندونيسية بالقاهرة، ممن نراهم معًا في صور تنشرها "العربية.نت" أعلاه، وهي من وكالة Antara الإندونيسية للأنباء، الشارحة بخبرها عن الزيارة أن نائب الرئيس الأمريكي، أشاد بالشكل المعتدل للإسلام الذي تمارسه إندونيسيا، وأكد أن بلاده ستواصل التعاون معها في مكافحة الإرهاب.

البلاد المحتوية على 900 ألف مسجد

إمام المسجد، أخبر نائب الرئيس الأمريكي، خلال زيارته، أن الإسلام المعتدل في إندونيسيا، بلغ درجة تطرق معها إلى أمور يعتبرها البعض صغيرة، إلا أنها تحمل إشارات عن الاعتدال، ومنها أن إدارة المسجد خصصت موقفه الخاص بالسيارات "ليكون أيضًا موقفًا لسيارات المرتادين كنيسة بجواره"، على حد ما قرأته "العربية.نت" مترجمًا عما ورد عن الزيارة في موقع Deticom الإخباري الإندونيسي. وشرح له أن إندونيسيا تتعامل مع مواطنيها بمعزل عن ديانة أي منهم، وأن "في البلاد أكثر من 900 ألف مسجد، هي لأي مسلم مهما كان مذهبه أو انتماؤه السياسي" كما قال.

زيارة بينس إلى "مسجد الاستقلال" الذي دخل إليه مع عائلته، ولم يتم التقاط صور كثيرة لهم في الداخل، رحب بها رئيس مجلس العلماء بإندونيسيا، الشيخ معروف أمين، وبتجوله مع عائلته في أرجائه، واعتبرها "مؤشراً عن تغيّر طرأ في إدارة الرئيس دونالد ترمب نحو المسلمين" وفق رأيه.

واجتمع ترامب إلى زعماء المسلمين أكثر مما اجتمع بسواهم، وبالفعل، فقد اجتمع الرئيس الأمريكي في أول 3 أشهر من ولايته إلى عدد من الرؤساء والزعماء العرب والمسلمين، يفوق أي اجتماع له مع سواهم حتى الآن، ومنهم من السعودية والأردن والعراق ومصر، وقريبًا من فلسطين، وزيارة نائبه إلى مسجد "الاستقلال" سبقتها في 2010 زيارة قام بها الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، للمسجد نفسه، وكانت برفقته زوجته ميشيل.

المسجد الذي بدأوا يبنون فيه منذ 1961 وانتهى بعد 14 سنة، هو الثامن بضخامته عالميًا، والأكبر أيضًا في جنوب شرق آسيا، ويتميز بمئذنة ارتفاعها 90 مترًا، وسموه "مسجد الاستقلال" بحسب ما قرأت "العربية.نت" بسيرته، لأن بناءه بدأ بعد استقلال إندونيسيا في 1949 عن هولندا، وأراده الإندونيسيون عظيمًا يليق بسمعة بلادهم كأكبر بلد إسلامي بالسكان البالغين حاليًا أكثر من 263 مليونًا، نسبة 87% منهم مسلمون.

 

 

 

أهم الاخبار