المفتي: الفصل بين الظاهر والباطن نفاق

دنيا ودين

الجمعة, 19 مايو 2017 18:21
المفتي: الفصل بين الظاهر والباطن نفاقمفتى الجمهورية الدكتور شوقى علام
كتب - حمدى أحمد

قال الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، إنه ليس هناك فصل بين الإيمان والأخلاق والعمل، ونحن إنما ننطلق من الداخل، حيث لا يكون السلوك الخارجي إلا ترجمة حقيقية لما في الداخل، وهذا أساس الإيمان الذي هو قول واعتقاد يصدقه العمل، ثم تأتي مرحلة الإحسان، وهي مرتبة خاصة تختبر فيها الرجال، حيث الرقيب هو الله وحده.
وأضاف علام في برنامج "حوار المفتي" الذى يذاع على قناة "أون إى"، أن الفصل بين الظاهر والباطن إنما هو من النفاق، وقد كان رسول الله يعرف المنافقين حوله، ولكنه كان يحكم بالظاهر وهو ما نعتد به في المعاملة، وقد حسم المصطفى المسألة حسمًا تامًّا حين قال صلى الله عليه وسلم: «ألا وِإنَّ في الجسدِ مُضْغَةً؛ إِذا صلَحتْ صلَحَ الجسَدُ كلُّهُ، وِإذا فَسَدَتْ فَسَدَ الجسَدُ كلُّهُ، ألا وهْيَ الْقَلْبُ» (رواه البخاري).

وأوضح أن هذا القلب الذي يحوي جملةً من المعاني الخفية، ليست ظاهرة أمام الناس، هي أساس المعاملة القائمة على الأخلاق، وقد ركز الإسلام على أهمية الأخلاق، وهي مرتبة الإحسان من حيث استقراره في القلب هو ما ينظم مسألة الأخلاق ويراقبها ليرقيها.

وأشار المفتى إلى أنه لم يتم التركيز كثيرًا على الأعمال في التشريع القرآني كما ركز على الأخلاق؛ جانب التدين الحقيقي، التي تنعكس على العمل في النهاية، وقد ظل طوال العهد المكي 13 عامًا لم ينزل فيها تشريعات تنظم المجتمع إلا بعض ما يرتبط بجانب الأخلاق.

وأضاف المفتى أن الدين علم له قواعده وأصوله المأخوذة من القرآن والسنة وعليها عمل العلماء لترسيخ هذه القواعد وبيان حقيقتها، مشيرا إلى أن التدين يثمر ثقافة حقيقية عملية، واتباع القواعد والأصول العلمية تصب في صالح التدين الصحيح، أما إذا انبتت الصلة بين التدين والقواعد العلمية المستنبطة؛ ينتج التدين المغلوط، وهو ما نراه في الجماعات الإرهابية -مثل داعش- التي هي امتداد لفكر الخوارج، وهو فكر يموت ويبعث في أشكال مختلفة عبر العصور، ونحن نعيش اليوم فترة إحياء لهذه الأفكار.