مع اقتراب امتحانات آخر العام

الإفتاء تحذر الطلاب من التورط في ارتكاب الغش بالامتحانات

دنيا ودين

الخميس, 20 أبريل 2017 14:53
الإفتاء تحذر الطلاب من التورط في ارتكاب الغش بالامتحاناتغش الطلاب فى الامتحانات
كتبت -نسمة أمين:

أعادت دار الإفتاء المصرية، نشر فتواها بشأن محاولات غش الطلاب فى الامتحانات، على الصفحة الرسمية للدار، محذرة من الانسياق والتورط فى هذا الفعل الآثم.

وقال الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، عبر الصفحة الرسمية للدار: إن الشريعة الإسلامية، حثت على الأمانة والصدق وطلب العلم وإتقان العمل الصالح، وبذل النصيحة النافعة للآخرين، ليقوم الناس بالقسط ويسود العدل والإحسان بين الناس، مشيرا إلى أن الغش في اللغة يكون نقيض النصح.

وأشار علام:إلى أن الامتحان عبارة عن تكليف طالب العلم بإجابة أسئلة في علم أو أكثر، لمنحه شهادة رسمية من جهة مؤسسة تعليمية تكشف عن مستواه في استيعاب المادة العلمية نظريًّا أو تطبيقيًّا، لذلك من المحرمات أن يعتمد الطالب في إجابته عن أسئلة الامتحان على أمر خارج عن ما حصله في ذهنه من العلم الذي يمتحن فيه، وذلك بطريقة فيها مخادعة للجهة التي تقوِم مستواه العلمي، كاختلاس نقل الإجابة أو بعضها من شخص آخر أو من كتاب أو مذكرة أو تسجيل صوتي ونحو ذلك، أو تسريب أسئلة الامتحان وتداولها بين الطلاب لمعرفة إجاباتها قبل حضور الامتحان.

وتابع مفتى الجمهورية، أن هذه الطريقة تتنافى مع أخلاق الإسلام ومقاصده وأحكامه، حيث يشتمل على كثيرٍ من المفاسد الأخلاقية والاجتماعية، مما يجعل ذلك من أخطر المشاكل العصرية التي تواجه العملية التعليمية وما يتبعها من عمل غير الأكفاء وتصدرهم في مختلف الوظائف التي يراد بها إقامة مصالح المجتمع، وحرمان المستحق ذي الكفاءة من شغل تلك الوظائف وتقديم المنفعة الكبرى والخدمة الجيدة لأفراد المجتمع، مستدلا على ذلك بقولة تعالى "وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"

وأضاف علام، أن الشريعة الإسلامية حرمت الغش بكل أنواعه، سواء كان في البيع أو في غيره من المعاملات بين الناس، لما فيه من الإثم والعدوان والخروج عن مقتضى الفضائل والمكارم التي يجب على المسلم التحلي بها، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا"، لافتا إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم حذر من الغش وتوعد فاعله، فقد أخرج الإمام مسلم في "صحيحه" عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم مَرَّ عَلَى صُبْرَةِ طَعَامٍ فَأَدْخَلَ يَدَهُ فِيهَا، فَنَالَتْ أَصَابِعُهُ بَلَلًا، فَقَالَ: "مَا هَذَا يَا صَاحِبَ الطَّعَامِ؟" قَالَ أَصَابَتْهُ السَّمَاءُ يَا رَسُولَ اللهِ، قَالَ: "أَفَلَا جَعَلْتَهُ فَوْقَ الطَّعَامِ كَيْ يَرَاهُ النَّاسُ، مَنْ غَشَّ فَلَيْسَ مِنِّي".

وتابع، قائلا إنه يستوي في تحريم الغش في الامتحانات ارتكابه أثناء أداء الامتحان في المواد الأساسية التي تضاف درجاتها إلى مجموع درجات الطالب، أو في المواد التكميلية التي لا تضاف درجاتها إلى مجموع درجاته، لعدم انفكاك ذلك عن ارتكاب المنهيات الشرعية ومخالفة القانون، وكذلك يحرم الغش في امتحانات القدرات للالتحاق بالكليات، أمثال: "التربية الرياضية، والتربية النوعية "شعبة تربية فنية"، والسياحة والفنادق، والفنون الجميلة، والتمريض"، فهذه الامتحانات يقاس بها مستوى الطالب وبُعد المهارات لديه، وذلك بفحص عدد من القدرات والمهارات التي تؤهله للالتحاق بهذه الكليات، ومعرفة مدى قابليته للاندماج في العملية التعليمية القائمة فيها، ومدى أهليته للنجاح في ذلك والتخرج لنفع الناس بما درسه وتعلمه، فهذه الامتحانات تساعد في وضع الشخص المناسب في المكان المناسب.

كما أنه يدخل في هذا الحكم الغش البسيط الذي يحتاج الطالب فيه إلى من يذكره بجزء قليل من الإجابة أو المعلومات ليتذكر بقيتها، فهو أيضًا أمر محرم شرعًا، فقوة الحفظ أو استرجاع المعلومات المحفوظة مهارة علمية من المهارات المقصودة التي يمتحن من أجلها الطلاب وتتفاوت درجاتهم بسببها، فلا يجوز للمراقب أو لزملاء الطالب مساعدته في تذكر الإجابة بذكر بعض الكلمات أو المعلومات التي يستفيد منها ذلك، فالغش حرام بجملته، يستوي فيه من يحتاج إلى التذكير بالمعلومات كلها أو بعضها.

أما عن من يعين غيره على الغش، سواء كان بالمساعدة أو تجاهل القيام بمسئولية منعه أو الإبلاغ عنه، فأوضح مفتى الجمهورية، أن ذلك يكون آثمًا ومقصرًا فيما أنيط به من عمل، وكان فعله ذلك من باب التعاون علي الإثم والعدوان المنهي عنه في قولِه تعالى: "وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ"، فالمراقب الذي يتهاون في أداء عمله، ويعطي فرصة للطلبة بالغش، أو يلقنهم الإجابات، يكون قد أثم أمام الله سبحانه وتعالى، واعتدى علي حقوق الناس، لافتا إلى أن لأن الرقابة مقصودة للحفاظ على نزاهة العملية التعليمية ومنح الشهادة والتقدير لمن يستحق ذلك، وتلك أمانة ومسئولية يسأل عنها المراقب أمام الله عز وجل، والله تعالى يقول: "إِنَّ اللهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا".

أهم الاخبار