«قصر العشاق» حدوتة تجمع جيل الوسط

عمر عبدالعزيز: الحنين للماضى وراء إنتاج هذا العمل

فن وثقافة

الجمعة, 17 فبراير 2017 20:02
عمر عبدالعزيز: الحنين للماضى وراء إنتاج هذا العمل
كتب - أحمد عثمان

«قصر العشاق» مسلسل درامى جديد يتم تحضيره حالياً برؤية مختلفة فى الشكل والمضمون والأبطال، يقترب من شكل الدراما التركية لكنه مختلف فى المضمون الذى يتحدث عن مجموعة من الأشخاص فى سن متقدمة تجمعهم علاقات قديمة وتمنحهم الظروف فرصة للعيش فى مكان واحد «قصر العشاق» لتنطلق الأحداث فى تصاعد درامى مشوق ومثير يكشف خبايا وأسرار علاقة هؤلاء الأصدقاء بعضهم ببعض.

هذه المقدمة للمخرج الكبير عمر عبدالعزيز مخرج العمل الذى أكد لـ «الوفد» أن الأبطال هم ميرفت أمين وبوسى وسهير رمزى مع النجوم حسين فهمى وعزت العلايلى وفاروق الفيشاوى، مع مشاركة مهمة وفعالة مع جيل الشباب جارٍ البحث عنهم لتسكين أدوارهم وهم شاب وفتاة من نجوم الجيل الحالى مع نجوم الدور الثانى من الشباب.

وقال «عبدالعزيز»: حنينى لجيل الثمانينات هو ما جعلنى أسعى لجمع هؤلاء النجوم وكانت تنقصنا التركيبة الدرامية وهو ما يصيغها ويبدعها الآن الكاتب المتميز محمد الحناوى، وتسلمت الحلقات الأولى منه وفى انتظار باقى الحلقات وسيتم التصوير أول أو منتصف شهر يناير.

ومن جانبه أكد الكاتب محمد الحناوى مؤلف المسلسل أنه يعشق هذه النوعية من الدراما التى تحمل تركيبة صعبة وتفسيراتها معقدة وتدور أحداثها فى إطار إنسانى رومانسى بعيداً عن السياسة والشعبيات لكنها تحمل قدراً كبيراً من التشويق والإثارة حتى لا تتعرض الأحداث للرتابة والمط.

وأضاف: تركيبة الموضوع والشكل الدرامى هو الذى دفعنى للبحث عن هؤلاء الأبطال من جيل الكبار والوسط مع تدعيم من جيل الشباب وهذا يجعل الأحداث تجذب المشاهد وتجعله فى حالة من التفاعل الدرامى بين المشاهد والعمل.

وأوضح «الحناوى»: أنا مؤمن بأن الرهان دائماً على الموضوع أولاً ثم البطل الذى «يحيى ويدعم الحدوتة» وليس العكس، فكم من نجوم سقطوا بسبب موضوعات متواضعة.

وقال: أنا أعتمد على الشقين الفنى والتجارى فى عملى ونوعية العمل ومضمونه يضمن نجاحه وتسويقه تجارياً وأن نجومه أيضاً من الشباب لهم قيمة تسويقية لكن - والكلام للحناوى - أؤمن بالموضوع أولاً بدليل أن المشاهد ينجذب للدراما التركية والأمريكية دون التقيد بأبطاله.

ونفى «الحناوى» فى نهاية كلامه حقيقة وجود خلاف فنى مع صديق رحلته خالد الصاوى بعد النجاح المستمر الذى جمعهما فى أكثر من خمسة مسلسلات، موضحاً كان هناك اتفاق بينى وبين صديقى خالد الصاوى عقب مسلسل «دافنشى» أن نأخذ إجازة، وكل واحد يبحث عن التغيير ووجد الصاوى عملاً جيداً يطل به فى رمضان القادم «فوبيا» وأنا أعمل على مسلسل «قصر العشاق» كنوع من التنوع وليس خلافاً كما يقال لأنه لم يحدث بيننا ذلك مطلقاً لأن خالد فنان راقٍ ورفيع المستوى فى فنه وأخلاقه.

 

 

loading...

أهم الاخبار