شاهد... في عيد الأم شويكار من دكتورة جامعية إلى دار المسنين

تحقيقات وحـوارات

الاثنين, 20 مارس 2017 12:24
شاهد... في عيد الأم شويكار من دكتورة جامعية إلى دار المسنينشويكار خلال حوارها مع الوفد
كتبت-إيمان مجدي وآيات زينهم- تصوير محمود سالم:

سيدة ستينية ارتسمت على وجهها البشوش ابتسامة رضا لا تفارقها، بمجرد أن تنظر لها لا ترى سوى حالة هدوء نفسي تغمرها، ولكن بالاقتراب منها تلمح دموعًا ساكنة بعيناها، وكأنها اتخذت تلك العيون ملجأ لها لا تهجره، دموع قررت أن تحمل ذكريات أليمة عاشتها دون أن تتساقط لتتخلص منها.

مرت شويكار تلك المسنة بكثير من الاختبارات الربانية كما تعتبرها هي، تمكنت من عبورها بكل إيمان، فآمنت أنها لا تستطيع أن تغير القضاء والقدر، ولكنها ستجازى عليه خيرًا بالصبر والرضا وعدم الضجر منه.

كانت شويكار إسماعيل، دكتورة قانون بكلية الحقوق في جامعة القاهرة، ولها شأن كبير بالكلية، توفى زوجها بالبداية ثم توفى إخواتها بحادث مؤلم، لتصبر وتحمد الله شاكره إياه، وتستكمل حياتها بكل قوة حتى لا يؤثر موت زوجها ووالد أبنائها الاثنين على حياتهم.

فما أغلى من "الضنا" هؤلاء الأبناء الذين يكونوا جزءًا منا، فلذات الأكباد كما يوصفهم الكثيرون، وما أصعب أن يمتحن إيمانك في أولادك، لتأتي الفاجعة الكبرى بأحد الأيام القاسية لينشب حريق بمنزل أحد الجيران ويصابوا الأولاد بالحريق ويتوفون.

لتغير شويكار بعد هذا الحادث مسار حياتها وتترك منزلها وتقرر أن تقنط بأحد دور المسنين لتكسب ونسًا، الأمر الذي لم يأت ببالها مطلقًا قبل هذا الوقت،

فتوجهت لإحدى دور المسنين " دار أهالينا " بمنطقة الهرم الذي عرفته وهى بإحدى الزيارات مع زميلاتها، واختارته ليكون هو منزلها البديل.

وتروي الدكتورة الجامعة، عن حياتها بداخل الدار الذي تعتبرها لم تتغير كثيرًا عن الحياة بالخارج، فاستطاعت أن تتأقلم سريعًا مع زملائها بالدار وانتقت من يشاركها وقتها بالدار بالحديث حول الأحداث الجارية والموضوعات العامة وفتح مجالات للتناقش وهناك آخرون لا تستمتع بالجلوس معهم فتتجنبهم، واختارت المسنة القراءة لشغل وقت فراغها، خاصة الكتب الدينية، لرغبتها في التقرب من الله.

وفي  عيد الأم، لا تنتظر شويكار تلك المسنة التي فقدت أبناءها، أي شخص بعينه ليزورها، مؤكدة أن عيد الأم يمر مثله مثل باقي المناسبات والأعياد لا تختلف مشاعرها فيه، قائلة:" عندي قرايب من بعيد لو جم زاروني اهلا وسهلا مجوش خلاص عادي، كل واحد عنده مشاكله والحياة برا مليانة بلاوي، واوقاتهم مش دايما فاضية، أنا عشت حياتي الحمدلله وقت شغلي اللي قضته على أكمل وجه والحمدلله بعيش حياتي هنا ومستمتعة بيها".

فيما لفتت أحد المسنات من صديقات شويكار بالدار أن حالتها تأخرت في السنة الأخيرة فأصبحت تنسى كثيرًا من الأمور ولا تتذكر الكثير من الأحاديث الذي تدور بينهم أو المواعيد المرتبطة بها.

شاهد الفيديو كاملا

 

أهم الاخبار