تكلف مليوني جنيه منذ عام ونصف العام

سوق الخضار والفاكهة في البحيرة.. خرابة

المحـافظـات

الثلاثاء, 14 نوفمبر 2017 22:07
سوق الخضار والفاكهة في البحيرة.. خرابة

كتب - نصر اللقانى:

تسود حالة من الاستياء الشديد بين أهالى شبراخيت بعد انتشار التلوث الذى يسببه سوق الماشية بالمدينة بالإضافة إلى ارتفاع كثافة الفصول داخل المدارس وعدم نقل الباعة الجائلين إلى سوق الخضر والفاكهة الذى تم تجهيزه منذ ما يقرب من عام ونصف العام بتكلفة تقترب من مليوني جنيه.

انتقلت «الوفد» إلى مدينة شبرا الخيمة حيث كان هذا التحقيق.

فى البداية أكد ياسر القلتاوى، مواطن، أن سوق الماشية الكائن وسط المدينة تحول إلى بؤرة للتلوث بسبب مخلفات الماشية التى تتحول إلى كومة من السماد البلدى وينتج عنها روائح كريهة تجمع القوارض والحشرات التى تهاجم المنازل المجاورة، فضلاً عن وجود السوق بجوار المعهد الأزهرى للبنين والذى يضم المراحل الابتدائية والاعدادية والثانوية، مما يؤثر على التحصيل العلمى للطلاب، بالإضافة إلى الزحام الشديد والشلل المرورى الذى يسببه السوق فى المدينة.

وأكد قرب انتهاء موعد إيجار السوق، مطالباً باستغلال أرض السوق التى تزيد عن ثلاثة أفدنة لإقامة مشروعات كبرى تفيد أبناء شبراخيت وتوفر لهم فرص العمل وكذلك بناء مدارس للمراحل التعليمية المختلفة من أجل تخفيف كثافة الفصول وإنشاء مساكن للشباب، خاصة بعد أن أعلن العديد من الأشخاص عن رغبتهم للتبرع المشروط بأراضى ملكهم لإقامة سوق ماشية خارج المدينة على أن يحصلوا على حق انتفاع بالسوق لمدة تصل إلى

عشر سنوات ثم تؤول الأرض إلى مجلس المدينة مرة أخرى ولو تحقق ذلك سيعود بالنفع على أهالى شبراخيت أولها استفادة الدولة بمساحة أراضى جديدة والتخلص من الزحام والتلوث واستغلال أرض السوق الحالى فى مشروعات عامة.

ويقول مصطفى مرعى: لم تقتصر مشاكل شبراخيت على ذلك بل أضاع مسئولى الوحدة المحلية المال العام بعد إنشاء سوق تجارى للخضر والفاكهة منذ حوالى عام ونصف العام والذى ضم 230 باكية وإعداده بالتجهيزات اللازمة بتكلفة أكثر من  مليوني جنيه من أموال الدولة لإخلاء الباعة الجائلين من ميادين وشوارع شبراخيت وإعادة المظهر الحضارى للمدينة والسيولة المرورية ورغم مرور عام ونصف العام إلا أنه لم يتم نقل الباعة الجائلين إلى السوق الذى تحول إلى خرابة تنعق فيها الغربان وأصبح شاهداً على إهدار المال العام.

ويقول الدكتور شرف الدين فيصل: تعانى مدارس رشيد من ارتفاع كثافة الفصول والتى تصل إلى 70 تلميذاً داخل الفصل الواحد.

ويضيف أن مدينة شبراخيت هى المدينة الوحيدة فى محافظة البحيرة التى لا يوجد بها مدرسة تجريبية وإنما يوجد فصول قليلة داخل إحدى المدارس الابتدائية العادية وهذه الفصول تابعة لمدرسة تجريبية موجودة داخل إحدى القرى وهى فصول ابتدائية فقط.

وطالب بسرعة بناء مدرسة تجريبية لاستيعاب رغبات المئات من أولياء الأمور الذين يرغبون فى إلحاق أبنائهم بمدارس مميزة.

أهم الاخبار