السادات يطالب الأمين العام للجامعة العربية بعقد قمة عربية طارئة

السادات يطالب الأمين العام للجامعة العربية بعقد قمة عربية طارئة

كتبت - ماجدة صالح:

طالب محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بسرعة تبنى الدعوة لعقد قمة عربية طارئة للخروج بقرارات وتوصيات ملزمة لجميع الدول العربية، ردًا على نقل السفارة الأمريكية للقدس، تتمثل في الآتى:
- الإعلان من الآن عن الاعتذار عن استقبال نائب الرئيس الأمريكي، خلال زيارته لمصر وبعض البلاد العربية، خلال الأيام المقبلة.
- وقف وتجميد كل تعاقدات الأسلحة التي تمت مع الولايات المتحدة الأمريكية
- وقف وتجميد كل تعاقدات الطائرات المدنية للأسطول التجاري، وأيضًا المنتجات والمعدات أمريكية الصنع.
- سحب السفراء العرب من العاصمة واشنطن.
- تبنى حملة دولية مع كل الدول والشعوب الصديقة، بشأن اتخاذ موقف موحد في منظمات الأمم المتحدة، للتأكيد على عدم قبول الدول بنقل سفاراتها للقدس، لحين الاتفاق على التسوية النهائية للقضية الفلسطينية.
- التواصل مع منظمات المجتمع المدني

وحقوق الإنسان ومراكز الفكر والإعلام الدولية لتوضيح وتأكيد خطورة وأهمية التراجع عن هذا القرار على مستقبل السلام في منطقة الشرق الأوسط، وتزايد أعمال العنف والإرهاب على مستوى العالم.
- إلزام الاتحاد البرلماني العربي بالتحرك السريع مع كل البرلمانات الدولية، بما فيها الكونجرس الأمريكي، للتأكيد على الالتزام بالقرارات الأممية والشرعية الدولية.
- وقف التدريبات العسكرية المشتركة وإعادة النظر في موقف القواعد العسكرية الأمريكية الموجودة في بعض الدول العربية.
وناشد السادات، رؤساء وزعماء الدول العربية بأهمية التحرك لاتخاذ موقف حاسم وجاد تجاه تعنت ترامب وإصراره على استفزاز مشاعر مسلمى ومسيحيى الشرق الأوسط، مؤكدًا أن ما يحدث يمس كرامة وهيبة جميع الدول العربية، التي لو توحدت لغيّرت الكثير والكثير، ولنا في حرب أكتوبر القدوة والأسوة، عندما اتخذت الدول العربية قرارها بوقف إمداد الولايات المتحدة بالمواد البترولية، وتأثير هذا القرار على نتائج الحرب.