محمد فؤاد: إلغاء عقود تصدير "البليت" يسيء لسمعة مصر ويُكبد الدولة خسائر كبيرة

محمد فؤاد: إلغاء عقود تصدير البليت يسيء لسمعة مصر ويُكبد الدولة خسائر كبيرةالدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب
ماجده صالح

تقدم الدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب عن حزب الوفد بدائرة العمرانية، بطلب إحاطة إلى الدكتور علي عبد العال، رئيس المجلس، موجه إلى المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور أشرف الشرقاوي، وزير قطاع الأعمال؛ بشأن قيام شركة الحديد والصلب المصرية بإلغاء عقود تصدير "البليت".

وقال  فؤاد إنه وفقًا لما كشفت عنه مؤسسة "metal bulletin" العالمية المتخصصة في أبحاث الحديد والصلب، وذلك فيما يخص قيام شركة الحديد والصلب المصرية بإلغاء عقود التصدير لـ"البليت" التي تقوم الشركة المصرية بتصنيعه وتصديره لدول الخارج، ويعتبر ذلك القرار قرارًا غير صحيح على الإطلاق من جانب القائمين على إدارة الشركة، الذين يعتقدون أن تلك الإجراءات قد تفيد الاقتصاد القومي عن طريق الاستفادة من الكميات التي يتم تصديرها وضخها في السوق الداخلي، في ظل الارتفاع الكبير في سعر الطن المحلي.

وأضاف فؤاد، أن القائمين على الشركة قد تجاهلوا تمامًا أن هناك العديد من

الشركات الأجنبية التي قد تم إلغاء عقود التصدير معها بدأت فعليًا في اتخاذ إجراءات قانونية من أجل اللجوء إلى التحكيم الدولي جراء الخسائر التي وقعت عليهم نتيجة ما حدث.

وذكر فؤاد، أن تلك الأزمة تعيد إلى الأذهان واقعة مماثلة لا تحفى على أحد، وهي واقعة arcelormittal، وهي واقعة مماثلة قد تم اللجوء فيها إلى التحكيم الدولي، ومن ثم كبدت خزانة الدولة مبالغ طائلة كتعويض عن الإخلال بعقود التعامل والاستثمارات ما بين الشركة الأجنبية والحكومة المصرية.

وطالب فؤاد في بيانه، سرعة التدخل والبحث والوقوف على أبعاد وملابسات الأمر واتخاذ ما يلزم من إجراءات قبل أن يتفاقم ويصل  بنا الأمر إلى نتائج لا نحمد عقباها، وأيضًا حتى لا تهتز علاقاتنا الخارجية بالدول الأخرى نتيجة مثل تلك القرارات، خاصة في ظل سعي الدولة المصرية إلى جذب العديد من الاستثمارات الأجنبية من أجل توفير العملة الصعبة، وطالب بالرد على طلبه كتابيًا.