جامعة هارفارد تعقد مؤتمرًا عربيًا للمبتكرين ورواد الأعمال

اقتصاد

الجمعة, 03 نوفمبر 2017 14:37
جامعة هارفارد تعقد مؤتمرًا عربيًا للمبتكرين ورواد الأعمالالأمير تركى الفيصل سفير السعودية السابق لدى الولايات المتحدة
بوابة الوفد ــ مصطفى عبيد

تعقد رابطة العرب خريجي هارفارد HAAA والمجموعات الطلابية لعرب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هارفارد, المؤتمر العربي السنوي الحادي عشر ( ACH)  في حرم الجامعة خلال الفترة مم 9 إلى ١٢  نوفمبر الحالى، يهدف المؤتمر الذي يحمل العنوان "الملهمون العرب - نحو غدٍ أفضل" إلى توفير منتدى لالتقاء العرب الملهمين من رجال أعمال، وسياسيين، ومدنيين، ورواد فكر، ويتم ذلك من خلال عرض المواهب والابتكارات العربية، كما يقوم المؤتمر بوضع تصور مستقبلي مزدهر للمنطقة العربية بحيث تحتل مصلحة الأمة الحيز الأكبر، بعيداً عن المصالح الفردية، وتضم قائمة المتحدثين الرئيسيين كلًا من :حبيب الصيد، رئيس الوزراء التونسي الأسبق، الأمير تركي الفيصل، السفير السعودي السابق لدى الولايات المتحدة الأمريكية، علي العريض، رئيس الوزراء التونسي السابق ، نبيلة التونسي، أرامكو السعودية ، خالد أبو النجا، الممثل الحائز على عدة جوائز عالمية، الدكتور جيمس زغبي، رئيس المعهد العربي الأمريكي، وحمادي الجبالي، رئيس الوزراء التونسي الأسبق، وخالد الرميحي، الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية في البحرين.

يشارك في المؤتمر أكثر من خمسين متحدث في أكثر من عشرين حلقة نقاش تتناول موضوعات مختلفة بدءًا من النشاطات الاجتماعية والإنسانية، مروراً بنشاط العرب الأمريكيين في المجال السياسي، ونواحٍ شتى كأحدث الابتكارات في مجالي الرعاية الصحية والتعليم، والصحة النفسية، وانتهاء بمجال الطاقة ، والتغيرات المناخية، ونساء عربيات ملهمات ومجالات الفن.

سيتم التركيز في آخر يوم من المؤتمر على موضوعات مختلفة تتعلق بالأعمال، حيث سيغطي المتحدثون الرئيسيون أساسيات

ريادة الأعمال، إعادة هيكلة الاقتصاد، والتنمية البيئية، إضافة إلى مناقشة الابتكارات والفرص وبحث سبل التحضير للعصر الرقمي، كما ستتناول حلقات النقاش مشروعات استثمارية في الشرق الأوسط، وإطلاق مشروع وادي السليكون في العالم العربي.

ويعد المؤتمر العربي في هارفرد أكبر منتدى عربي شامل في أمريكا الشمالية, حيث من المتوقع حضور ما يفوق ألف ومئتي مشارك من مهنيين ورجال أعمال واقتصاديين ومستثمرين ومسئولين حكوميين وطلاب وخريجي هارفرد،

يؤكد المنظمان الرئيسيان للمؤتمر هذا العام، نورا شبير ومحمد خليل حرب، أن هذا المؤتمر يمثل منصة لتلاقي الشباب العرب من أجل بحث ومناقشة الاهتمامات والابتكارات والتحديات المحتملة، إضافة إلى اقتراح سبل لدفع عجلة التنمية في المنطقة العربية إلى الامام.

وأكد وسام أبو رزق، رئيس الملتقى الاقتصادي في المؤتمر، أن الاقتصاد في العالم العربي في وضع دقيق، حيث إنه من المهم تأصيل ودعم المشروعات المحلية لمواجهة التحديات، إضافةً إلى ضرورات خلق فرص واستثمارات جديدة ما يعطي طابع الاستدامة لهذه الأعمال في ظل العالم المتغير الذي نعيش فيه، كما أشار الدكتور هشام حمودة، رئيس جمعية خريجي هارفارد العرب، إلى أن المؤتمر نافذة للاحتفال بالثقافة العربية وإنجازات العرب وفرصة لحث المشاركين على ترجمة شتى الأفكار إلى حلول جدية وصلبة لخلق بيئة تفاعلية خصبة.

وتأسست جمعية خريجي هارفرد العرب في عام ٢٠٠١ لمعالجة النقص التاريخي بما يتعلق بتمثيل العرب في جامعة هارفارد وكذلك لتمكين خريجي هارفارد العرب من مواجهة التحديات الساسية التي تواجه المجتمع العربي.

 

 

 

أهم الاخبار