اللحمة والسكر والزيت وراء حرب إسرائيل على مصر في 1967

أخبار وتقارير

الجمعة, 19 مايو 2017 15:05
اللحمة والسكر والزيت وراء حرب إسرائيل على مصر في 1967ارييل شارون وموشيه ديان أثناء حرب 1967 (أرشيفية)
القاهرة - بوابة الوفد:

كشفت الوثائق الإسرائيلية السرية عن حرب 1967، تفاصيل جديدة حول اسباب تعجل الحكومة الأسرائيلية في تنفيذ قرار الحرب ضد مصر.

وكانت الرقابة العسكرية الإسرائيلية،افرجت أمس الأول، عن وثائق هامة وسرية نشرتها على موقع أرشيف الدولة،  بمناسبة الذكرى الـ 50 لحرب الأيام الستة، التسمية العبرية لحرب 1967 .

ووفقًا لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، كشفت الوثائق أن قيادة الجيش الإسرائيلي سارعت بمهاجمة مصر قبل نفاذ المخزون الاستراتيجي لديها من السكر والزيت واللحوم.

وذكر موقع "واللا" الإخباري العبري أن "الأجواء السائدة قبل الحرب لدى القيادة الإسرائيلية كانت مليئة بالحذر والقلق الشديدين، خشية شن العرب هجوما ضد إسرائيل وخاصة مصر".

وأوضح موقع "واللا" أن "رئيس وزراء إسرائيل آنذاك، ليفي إشكول، أبلغ وزراء حكومته بأنه نقل رسالة لأوروبا مفادها أن إسرائيل لا يمكن أن تتهاون مع تهديدات (الرئيس الراحل جمال) عبد الناصر، لأن مخططاته تشكل تهديدا كبيرًا على وجود إسرائيل".

وأشار موقع "واللا" إلى أن "وزير الدفاع وقتها، موشيه ديان حذر من خطورة أن تباغت مصر بالحرب"، موضحا أن "الخسائر ستكون فادحة تصل لحد احتلال إيلات ووقوع آلاف القتلى الإسرائيليين وتحقيق انتصار للجيش المصري".

كما أشار الموقع إلى أن مناحم بيجن وافق ديان في تحذيراته، مؤكدًا على "ضرورة إعلان الحرب لأن إغلاق عبد الناصر لمضيق تيران هو إعلان عن الحرب، والمسألة ليست محاولة لإنقاذ الأرواح، وإنما مبدأ أن تكون أو لا تكون". وتوقع الإسرائيليون قبل الحرب أن مصر ستشن هجوما مباغتًا على إسرائيل. وقال الجنرال أهارون ياريف، وقتها إن المصريين على حافة الحرب.

ونشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، بروتوكولات مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر للشئون الأمنية قبل وخلال الحرب. وكشفت الوثائق أن قيادة الجيش الإسرائيلي سارعت بمهاجمة مصر قبل نفاذ المخزون الاستراتيجي لديها من السكر والزيت واللحوم.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن مشاعر الخوف التي سادت خلال الأسابيع التي سبقت الحرب، انعكست في الجلسة التي عقدت في 21 مايو 1967. وخلال تلك الجلسة، أطلع وزير التجارة والصناعة الإسرائيلي زائيف شيرف، الوزراء على مخزون المواد الغذائية في إسرائيل، قائلًا: "لدينا من السكر ما يكفي لعشرة أشهر، ومن الزيت والبذور ما يكفي لنصف سنة، ومن القمح ما يكفي لـ6 أشهر، ومنذ يوم الجمعة تعمل المخابز بوتيرة متسارعة تتفق مع حالة الطوارئ، ولدينا من اللحوم ما يكفي لـ 3 أشهر فقط". وأضاف الوزير الإسرائيلي "هذه ليست قائمة لمخزون في متجر، وإنما مخزون دولة تستعد لحصار قد يدوم لأشهر طويلة".

وكشفت الوثائق عن أن عدد الجنود الإسرائيليين الذين قتلوا خلال المعارك بلغ 779 جنديًا وضابطًا إسرائيليًا.