«الري» تتجاهل «البحوث الزراعية» في تجربة زراعة القمح مرتين

أخبار وتقارير

الأربعاء, 11 يناير 2017 19:08
«الري» تتجاهل «البحوث الزراعية» في تجربة زراعة القمح مرتينالدكتور حامد عبدالدايم
كتبت:نغم هلال

قال الدكتور حامد عبدالدايم، المتحدث باسم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، انه لم يتم التنسيق بين وزارة الموارد المائية والرى ومركز البحوث الزراعية بخصوص إمكانية زراعة القمح مرتين.

وأضاف «عبدالدايم» فى تصريحات خاصة لـ«الوفد» أنه سيتم تنسيق لجنة مشكلة من أساتذة معهد بحوث المحاصيل الحقلية للتأكد من تلك التجربة التى تنفذها وزارة الرى ومعرفة إمكانية تطبيقها، وسيتم رفع ذلك التقرير أمام مجلس الوزراء.

وأشار الدكتور أسعد حمادة، رئيس الحملة القومية للقمح، إلي أن وزارة الرى هى المسئولة عن تلك التجربة وليس لدى الحملة أى علاقة به، موضحاً أن المعهد سيرحب بأى تجربة تعمل على زيادة محصول القمح. وقال أحد أساتذة القمح بمعهد المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية- رفض ذكر اسمه- إن تلك التجربة غير علمية بالمرة و يستحيل تنفيذها، موضحاً أنه فى ظل درجات الحرارة المرتفعة والتى تصل إلى 40 درجة مئوية

يصعب الإزهار والإخصاب خاصة لمحصول القمح، مشيرًا إلى أنه غير علمي أن يتم زراعة القمح فى الصيف.

من جانبه، أكد حسين عبدالرحمن أبو صدام، رئيس المجلس الأعلى للفلاحين، القائم بأعمال نقيب الفلاحين، ضرورة التعاون بين وزارة الري وجميع الوزارات المعنية لنجاح التجربة فعليا كوزارتى الزراعة والبحث العلمي والمراكز البحثية الكبري،

موضحا أن زراعة القمح مرتين في العام، تساعد علي تحقيق الاكتفاء الذاتى من القمح خلال عامين، خاصة انها تعتمد على أحدث تكنولوجيا الإنتاج الزراعي.

وشدد «أبو صدام» على ضرورة تطبيق التجربة على مستوي الجمهورية وتعميمها، وعدم الاكتفاء بحقل إرشادي فقط، خاصة انه يتم الإعلان يومياً عن تجارب جديدة في الزراعة، واستنباط أصناف جديدة من المحاصيل الاستراتيجية، كالقمح والقطن والأرز وقصب السكر، ومع ذلك لم يتم تطبيقها، مشيراً إلى أن الدولة بحاجة للتخلى عن الشو الإعلامي والعمل الجدي للنهوض بالقطاع الزراعي.

أهم الاخبار