د. هاجر التونسي

نبتدى منين الحكاية؟

    بداية كل عام وكل المصريين بخير وصحة وعافية وأمان وسلام. عيد سعيد على كل المصريين. فوجئت بعدوى الـ 0900 تصيب

مصر بخير

   بعد بكاء ودموع من أولياء الأمور والطلاب وشكاوى من غموض أسئلة الامتحانات ومن الغش الالكترونى، ظهرت نتيجة الثانوية العامة بنسبة

درجات الحافز الرياضى

  تستمر مأساة الثانوية العامة ويستمر معها مسلسل الغموض. وفى الحقيقة لا أدرى كيف سيسامحنا طلاب الثانوية العامة وكيف سيغفرون لنا

المسلسل الأكثر مشاهدة

  يعلم الجميع أن المسلسل الأكثر مشاهدة هو مسلسل الثانوية العامة وبالرغم من طول عدد الحلقات فإن المشاهد لا يمل فعنصر

نعش التعليم المصرى

للأسف الشديد كل يوم يمر علينا، ندق مسمارا جديدا فى نعش التعليم المصرى. ممارسات كثيرة جدا تحتاج الى مراجعة حتى

السقوط فى الهاوية

  أثار قرار وزيرة التضامن الاجتماعى غادة والى الذى تضمن إجراء الكشف العشوائى على طلاب المدارس الفنية، واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه

الحائرون

عندما أستمع إلى حديث المسئولين فى وزارة التربية والتعليم، أتذكر كلمات الشاعر الأمير خالد بن سعود فى أروع ما تغنى

أصفار الثانوية العامة

فى ظاهرة فريدة من نوعها فى نتيجة العام الدراسي 2014/2015، انفردت الفتيات المصريات بالحصول على أصفار فى الثانوية العامة، وانفطرت

مسلسل الشقاء

مسلسل الشقاء، مسلسل أبطاله جميع مواطنى المجتمع المصرى. وبالرغم من أن الدستور المصرى يلزم أولياء الأمور بإدخال أبنائهم المدارس عند

نداء استغاثة

نداء استغاثه من آلاف الطلاب فى الثانوية العامة. ألا يكفى أن نجبرهم على الحضور فى مدارس تفتقد أقل مقومات الجودة