قيادى لبنانى يكشف عن ملابسات تفجيرات الضاحية وطرابلس

عربى وعالمى

الخميس, 05 سبتمبر 2013 10:22
قيادى لبنانى يكشف عن ملابسات تفجيرات الضاحية وطرابلسصورة أرشيفية
بوابة الوفد - متابعات:

كشف عضو كتلة تيار المستقبل في البرلمان اللبناني النائب نهاد المشنوق المشنوق أن السيارة التي تم تفجيرها في منطقة الرويس بالضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت في 15 أغسطس الماضي كانت في بلدة بريتال القريبة من مدينة بعلبك بسهل البقاع شرقي لبنان. على حد قوله.

وطالب نهاد المشنوق في تصريحات له اليوم الفريق الآخر (في إشارة إلى 8 آذار وخاصة حزب الله) ان يجيب على سؤال أين ذهبت السيارة وأين جرى تفخيخها معتبرا الكلام عن دور للسعوديين بالتفجيرات بانه لا معنى له.
وعن السيارة التي فجرت امام مسجد التقوى في طرابلس يوم الجمعة 23 أغسطس، كشف المشنوق ان أحد أتباع النظام السوري ويدعى خضر لطفي وهو من بلدة ربلة السورية استلم السيارة وأرسلها إلى سوريا وفخخها قبل تفجيرها مؤكدا أن النظام السوري يقف وراء تفجير منطقة بئر العبد بالضاحية الجنوبية وتفجيري مسجدي السلام والتقوى في طرابلس.
وفي رد على حزب الله الذي اتهم جهات تكفيرية بالتفجيرات وبقيام حزب الله فرض أمن ذاتي في معقله بضاحية بيروت الجنوبية أكد أن الأمن الذاتي واتهام التكفيريين لا يفيد بل الشفافية التامة وتسمية الأمور بأسمائها.
وحول تشكيل الحكومة الجديدة والعراقيل التي تؤخرها أكد رفض تياره منح الثلث المعطل لتحالف قوى 8 آذار في الحكومة الجديدة الى جانب رفض معادلة "الجيش والشعب والمقاومة" في بيانها الوزاري على غرار ما تم ادراجه في الحكومة المستقيلة.
وعزا المشنوق التأخير في تشكيل الحكومة الجديدة الى ان رئيس الوزراء المكلف تمام سلام يريد الحصول على موافقة مسبقة على شكل الحكومة من رئيس مجلس النواب نبيه بري ومن النائب وليد جنبلاط وهو أمر لن يتم فضلا عن ان جنبلاط مازال يعتقد أنه يجب تشكيل الحكومة مع وجود الثلث المعطل استناداً إلى المخاطر التي تمر بها البلاد.

أهم الاخبار