مجزرة مسلمى "بورما".. تشعل ثورة "الفيس بوك"

شبابيك

الأربعاء, 04 يوليو 2012 09:55
مجزرة مسلمى بورما.. تشعل ثورة الفيس بوك
كتبت - دينا صلاح الدين:

في الوقت الذي أغفلت فيه وسائل الإعلام العربية والإسلامية الإشارة إلى المجازر والمذابح التي تحدث ضد مسلمي بورما، قام عدد كبير من الشباب بإنشاء مئات الصفحات والمجموعات على الـ "فيس بوك" لمناصرتهم ضد العدوان الوحشي.

فمسلمو دولة "بورما" - أو "ميانمار"- حاليا يعيشون في جحيم حقيقي لم يشهد له التاريخ الإنساني مثيلاً، حيث يقوم النظام الحاكم بالتعاون مع جماعات بوذية متطرفة بعمليات تعذيب جماعية للمسلمين، كالقتل والتشريد والاضطهاد بالإضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم وممتلكاتهم ومساجدهم.

بورما فى قلوبنا

من بين تلك المجموعات واحدة باسم "لا لإبادة المسلمين في بورما"، والتي كتبت على صفحتها الرئيسية:"إن ما يتعرض له سكان إقليم أركان ذى الأغلبية المسلمة من المتعصبين البوذيين في دولة بورما، يستوجب منا أن نعلن رفضنا القاطع ونسعى بكل الطرق لمواجهة حرب الإبادة التي يتعرض لها المسلمون هناك، فهذه جرائم ضد الإنسانية، هل سيتحرك المجتمع الدولي لإيقاف هذه الجرائم التي تمارس ضد الإنسانية، أم ستحكمه الانتقائية كما عهدناه دائما؟".

أما مجموعة "بورما في قلوبنا"، فتعرض عددًا من الصور ومقاطع الفيديو التي توضح مظاهر تعذيب المسلمين، من قتل وحرق وإبادة.

ويوجه أدمن صفحة "أنا ضد اضطهاد المسلمين في بورما" دعوة للعالم يقول فيها: "طبعا دي دعوة لكل إنسان عنده رحمة، دعوة لعدم التعصب في الانتماءات الدينية أو السياسية، لعدم العنصرية، لعدم التحيز والاضطهاد".

 

"أدركونا أيها العالم"

"أراكان بورما تستغيثكم"، بهذا العنوان نجد صفحة أخرى على فيس بوك تنقل استغاثة مسلمي بورما للعالم، قالوا فيها: "أدركونا أيها العالم، ففي كل يوم أسر تباد، وأرواح تزهق، وآلام تتسع".

وعلى الصفحة الرئيسية لمجموعة "مأساة بورما.. مأساة المسلمين" ستجد سؤالاً غاية في الأهمية وجهه "أدمن" الصفحة للعالم الإسلامي قائلا: "مثل ما يحدث في سوريا الحبيبة يحدث في نفس الوقت في بورما، أما آن الأوان أن تفيقوا أيها المسلمون وتعرفوا من هم أعداؤكم؟".

 

ماذا تعرف عن بورما؟

من المجموعات الأخرى التي تحاول أن تتضامن مع مأساة مسلمي بورما، مجموعة بعنوان "التضامن مع المسلمين في بورما" وتقدم هذه المجموعة معلومات عن دولة بورما، وعن تاريخ نشأتها وانفصالها عن الهند، وعن عمليات التعذيب التي يتعرض لها المسلمون هناك منذ زمن طويل.

وتذكر الصفحة أن دولة بورما أو جمهورية ماينمار هي إحدى دول جنوب شرق آسيا، وقد انفصلت عن حكومة الهند البريطانية في أول إبريل عام 1937.

كذلك يوجد عشرات المجموعات والصفحات التي تناولت هذه القضية، من بينها: "معًا لنصرة إخواننا المسلمين في بورما (ميانمار)"، "نصرة مسلمى بورما المضطهدين"، "معا لنصرة مسلمي بورما"، "نصرة إخواننا في بورما وفضح الصمت الدولي المخزي"، "معًا لإيصال معاناة إخواننا المسلمين في بورما".

 


أهم الاخبار

x