أحمد جابر يكتب : ادعاءات أسقطتها المأساة السورية

جولة عربية

الثلاثاء, 10 يناير 2017 10:22
أحمد جابر  يكتب : ادعاءات أسقطتها المأساة السوريةالحياة

اختبر العراق هجمة المصالح الدولية، وعرف تواطؤ أصحاب القرار مع جواره التركي والإيراني، ومن بعد كرَّت سلسلة الاختبارات التي افتتحتها تطورات «الربيع العربي»، وما زالت النتائج قيد التكوين وإعادة التكوين على موائد أصحاب القرارات الدولية والإقليمية، وخلف الأبواب التي تصوغ التحالفات والتفاهمات والمصالح، ما كان منها آنياً وهو أكثرها، وما كان منها ذا عمر غير طويل، وهو القليل القليل، مما تفصح عنه الوقائع الميدانية المندلعة في البلاد العربية وعلى تخومها.

الوضع السوري يشكل الدليل الاختباري الأوضح بعد الدليل الاختباري العراقي، وضمن جنبات هذا الوضع وفي ساحاته، سقطت ادعاءات وتناثرت شعارات وافتضحت سياسات، بخاصة تلك المتعلقة بحقوق الإنسان التي يتجلبب بها الخطاب الدولي، خصوصاً أيضاً تلك المتعلقة بالتصدي للاستكبار وبالمقاومة والممانعة، التي تجمع تحت لوائها الإيراني ونظراءه من قوى قومية ويسارية خائبة، ومن قوى مذهبية متحفزة وناشطة في المجالات كافة.

لقد سقطت في سورية منظومة القومية العربية ذات المنطلقات المتعددة، وعلى اختلاف المدارس التي توزعت النطق القومي وحكمت باسمه. بوضوح: سقط المقال البعثي ومقال الإرث الناصري وما بينهما، كذلك المقال الماركسي بكل فروعه، ومعهما سقطت نظرية «الشام وسورية الكبرى»، ولم يبق من كل ذلك سوى الورثة الذين يبحثون لأجسادهم الناطقة عن خانة التحاق سياسي، خانة هي بالتعريف معادلة للافعل وللاوزن وللاتأثير، ومتطابقة تماماً مع ارتكاب التبرير والتزوير التي يتقنها النظام العربي العام، ويجيد ارتكابها النظام السوري ومن يؤازره في الميدانين السياسي والعسكري. من ضفة العالم الحر بزعامة الولايات المتحدة الأميركية، ومن ضفة الرأسمالية الصينية بقيادة شيوعية، والرأسمالية الروسية التي تستعيد أمجاد اندفاعة بطرس الأكبر وطموح ستالين. في معرض السقوط العام هذا، من نافل التذكر أو التذكير، استحضار اسم الجامعة العربية، فهذه باتت منذ زمن «مبنى بلا معنى»، مثلما صارت محفلاً يستحضر بناء على حاجة عابرة، فلا سياسة هادية لقراراتها، ولا اجتماع عملي فعلي على تنفيذ هذه القرارات. لقد قدمت سورية ما يكفي من الأدلة المساعدة على القول، أن مسمى الجامعة العربية كان يحيل إلى حد أدنى من العمل المشترك، فقد حتى اللبنات المشتركة الأولى التي كانت لهذا المسمى في بعض الظروف العربية النادرة والعابرة.

لقد أرسى ساسة الدول العربية القواعد الأولى لتهميشهم، وهم فعلوا ذلك من خلال حرب الاستقطاب بينهم، ومن خلال الطموح إلى قيادة الوضع العربي من جانب هذا الزعيم العربي أو ذاك، فكانت النتيجة مخيبة، وكان الحصاد الضعف المضطرد الذي أسس عليه الوضع الدولي والإقليمي سياسات إضعاف «العرب» الإضافية، مما تقدمه الأوضاع السورية الآن، وتشير إليه بأصابع وبعيون الاتهام.

ومن قبيل الاستعادة من أجل مزيد من الاستفادة، يجب القول أن السياسة الأميركية في عهد باراك أوباما كانت مقصودة، وسلكت مسالكها بفعل فاعل سياسي معلوم. أجل، كان ما سُمي تخلياً أميركياً تدخلاً بطريقة تناسب الأميركيين، والمنع الذي فرضه الأميركيون على أطراف عربية وإقليمية، عندما تعلق الأمر بدعم من يصارعون النظام، كان سياسة مدروسة، كذلك كان سياسة السماح الذي أغمض الأميركيون بموجبه كل أعينهم، عندما تعلق الأمر بالهجومية الإيرانية وبالتدخلية الروسية وبالمشاركة المتأخرة التركية. خلاصة القول، أن الأميركي أدار الملعب السوري بما يلائمه، ووفقاً لبنود حساباته الخاصة، واحتفظ لنفسه بصفارة التحكم بالملعب وبخطوط التماس وبتبديل اللاعبين، وبتسيير نتائج المباراة السورية المفتوحة، وبإطلاق صفارة نهايتها.

إذا كانت السياسة الأميركية التي تتصف دائماً بالعدوانية معروفة وتستند إلى إرث تدخل تاريخي مناهض لتطلعات الناس، فإن هذه السياسة لا تجد حرجاً إذا ما أشير إليها بجمل الاتهام بأنها منحازة إلى هذا النظام أو ذاك استنسابياً، وأنها تكون ذات نكهة عدالة وحرية في بلد، وذات نكهة ظلم واستبداد في مكان آخر. وضعية اللاحرج لا تنسحب على الدولة الإيرانية التي ملأت الساحات ضجيج عداء ضد «الاستكبار العالمي»، واستثمرت في الشعارية النضالية فخطفت اسم فلسطين، وجذبت إلى فناء سياساتها الرحبة فصائل فلسطينية وغير فلسطينية، ووضعتها في عملية الارتداد على إرث التحرر الوطني لكل الشعب الفلسطيني، وعلى تحوير مفردات النضال الشعبية التي كانت ذات يوم للأحزاب ذات المنشأ القومي والاشتراكي.

إيران التي حملت «مظلوميتها» بعد حربها مع العراق، صارت ذات بأس ظالم أتاحه لها الراعي الأميركي، صاحب نظرية الاحتواء المزدوج، فتفاهم معها عملياً عندما كان يخاصمها نظرياً، وبناءً على ذلك، تُرجم التفاهم المشترك تدخلاً عارياً في العراق وسورية والبحرين واليمن ولبنان... وما زالت سبل ترجمة هذا التفاهم مفتوحة، حتى تقول السياسة الأميركية أنها بلغت خواتيمها المرتجاة، في المختبر السوري، وفي غيره من المختبرات العربية.

إذاً، بات في حوزة المراقب سقوطان خارجيان مدويان، أميركي وإيراني، وسقوط داخلي عربي واضح للعيان، ومع الثلاثة سقوط وطني سوري بطله النظام الذي أباح بلده لمنوعات التدخلات، وساهم في تخريب منجزات الشعب السوري كله، واكتفى بكرسي هزاز وسط كل ركام الخراب، ورضي باسترهان وحدة سورية ومستقبل شعبها وتكبيله بقيود المطامع التي تطل بخطاباتها الآن، بلغات روسية وفارسية وتركية، لغات لا تخفي سعيها إلى امتلاك الجزء الأكبر من اللغة العربية السورية، وإلى الاستحواذ على ما تيسر لها من عائدات الشعب والأرض واللغة.

لقد صارت سورية «قالب جبنة»، والأكلة كثر. نصال السكاكين حادة وسامة. وفي الأثناء ينتظر النظام القومي ما سيلقى إليه من فتات بلده... بلده السوري الذي كان.

 

 

 نقلا عن صحيفة الحياة