حقوقيون: كلام هزلى لايستند إلى قانون

إعدام نشطاء التحريض على «الفيسبوك» مخالف للدستور

أخبار وتقارير

الاثنين, 20 مارس 2017 20:36
إعدام نشطاء التحريض على «الفيسبوك» مخالف للدستورالناشط الحقوقي - حازم منير
كتبت - إيمان الشعراوى

شن عدد من الحقوقيين هجومًا حادًا على بعض أعضاء مجلس النواب المطالبين بصدور قانون يشتمل على عقوبة الإعدام فى حالة وجود منشورات تحرض على الجيش والشرطة والقضاء، مؤكدين أن هذا المقترح مخالف للحريات ولحقوق الإنسان، حيث إنه حتى إذا كانت هناك بعض الشائعات التى يتم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعى، فليس مبررًا أن يتم تكبيل حريات الأفراد واتخاذ الأمر ذريعة لفرض نوع من الرقابة على الشعب المصرى، داعين النواب بالاهتمام بالمشاكل والأزمات الذى يعانى منها الشعب المصرى والبعد عن هذه المقترحات الهزلية التى ليست لها علاقة بالواقع والتشريع.

وكان عدد من النواب ذوى الخلفية الأمنية قد طالبو بإقرار عقوبة الإعدام على المحرضين على مواقع التواصل الاجتماعى من خلال قانون، مؤكدين أن الدولة متأخرة فى اتخاذ الاجراءات القانونية تجاه من يحرضون عبر مواقع التواصل الاجتماعى على وطنهم، ويجب التعامل معهم على أساس أنهم من خانوا وباعوا الوطن، وهم أخطر من الجواسيس.

ومن جانبه، أكد حافظ أبوسعدة، عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، أن المطالبة بصدور قانون يشتمل على عقوبة الإعدام على المنشورات الخاصة بالفيسبوك مخالف للحريات وحقوق الإنسان، واصفا إياها بافتكاسات بعض النواب الذين يستندون إلى مقترحات نظرية لا علاقة لها بالتشريع أو الواقع.

وأوضح «أبوسعدة»، أن قانون العقوبات به جرائم خاصة بالنشر، مفيدا أن هناك ما يعرف بالتناسب بين الجريمة والعقوبة وهو ما يتنافى مع المقترحات الخاصة بإعدام النشطاء بسبب منشوراتهم، لذلك على النواب أن يتحروا الدقة فى تصريحاتهم ومشاريع القوانين الخاصة بهم. وأكد «أبوسعدة»، أن مصر بها العديد من القضايا فضلا عن وجود مشاكل اقتصادية تحتاج لمقترحات قوانين تساهم فى حلها، داعيا النواب بالتفرغ لهذه المشاكل والابتعاد عن مقترحات تتنافى مع الحريات وتسعى لتحجيمها. 

واستنكر «ابوسعدة»، مناقشة مثل هذه المواضيع تحت قبة البرلمان، باعتبارها مضيعة للوقت ولحقوق الشعب، وذلك لأن عقوبة الإعدام المفترض ان تكون فى أضيق الظروف وفقًا للقانون، وليس حسب الأهواء، مفيدا بأن هذا المقترح من الصعب الموافقة عليه ومناقشته وإذا تم ذلك فستكون كارثة فعلية. 

وأوضح حازم منير، الناشط الحقوقى، أن الحديث عن إعدام بعض الأشخاص بسبب منشورات الفيسبوك كلام هزلي، ومن العيب أن يطرح من نواب الشعب، مفيدا بأن إصدار قانون يخص الفيسبوك تكبيل للحريات، وغير متصور أن يكون هناك قانون بهذا الشكل فى زمن الاتصال غير المحدود الذى يعرفه العالم كله.

 

أهم الاخبار