صحفي سابق بقناة الجزيرة يفضح جرائم النظام القطري بحق أبناء شعبه

أخبار وتقارير

الجمعة, 17 فبراير 2017 20:53
صحفي سابق بقناة الجزيرة يفضح جرائم النظام القطري بحق أبناء شعبهمحمد فهمي
كتب - إسلام فهمي

فضح محمد فهمي، الصحفي السابق بقناة الجزيرة، الانتهاكات المروعة التي يرتكبها النظام القطري بحق أبناء شعبه، مشيرا إلى أن كثيرين من أبناء قطر، ومن بينهم مسئولون كبار، يتعرضون للتنكيل والتعذيب والسجن والتجريد من الجنسية ومصادر الأملاك، دون ارتكاب أي جناية حقيقية سوي انتقاد النظام أو خلافات شخصية مع حكام هذا البلد.

أوضح «فهمي» في مقال له علي موقع ناشيونال أوبزرفر بعنوان «أبناء قطر يبكون من أجل العدالة»، أن منظمته التي أسسها للدفاع عن الصحفيين المحبوسين ودعم حرية التعبير، كانت بالصدفة سبباً في  التوصل إلي هذه الحقيقة. وقدم «فهمي» لأمثلة عدة علي جرائم النظام القطري بحق صفوة أبناء شعبه. وقال إن من بين هؤلاء فهد جاسم عبدالله المالكي، نائب رئيس جهاز الاستخبارات القطرية، وابنه خالد ضابط الاستخبارات القطري السابق المعتقل معه، واللذين كانا من بين 18 ضابطا حكم عليهم بالإعدام بتهمة المشاركة المزعومة في محاولة انقلاب فاشل استهدف إعادة الأمير خليفة بن حمد إلي السلطة. وأشار إلي أن هذين الضابطين كانا من أكفأ عناصر الاستخبارات القطرية.

وأشار إلي أن أسرة ضابط الاستخبارات تشعر بالقلق بسبب تدهور صحة نجلها.

ونقل عن الجنرال محمود منصور، ضابط الاستخبارات المصري الذي كان يقوم بتدريب عناصر الاستخبارات القطرية، قوله إن رفض فهد المالكي وابنه الانضمام إلي حركة الانقلاب الناجحة التي قادها الأمير الابن حمد بن خليفة ضد والده كان السبب في اعتقالهما.

كما تناول «فهمي» في مقاله تقرير المنظمة الحقوقية «كرامة» ومقرها سويسرا عن تعديات النظام القضائي القطري، ومطاردة المواطنين القطريين ومصادرة ثرواتهم وحبسهم بشكل تعسفي.

وأوضح الصحفي السابق بقناة الجزيرة أن الشاعر القطري محمد العجمي مثال آخر، مضيفا أن العجمي حكم عليه في محاكة سرية بالسجن مدي الحياة في 2012 بتهمة إهانة الأمير، وان كان قد تم العفو عنه بعدها بأربع سنوات.

وأشار «فهمي» إلي أن المفارقة هي أن نجيب النعيمي، وزير العدل القطري السابق والذي كان يدافع عن العجمي، هو شخصياً يطلب العدالة في مواجهة الحكومة القطرية أمام محكمة أمريكية بعدما تمت مصادرة أرض مملوكة له تقدر بملايين الدولارات، بعدما أعلن عقب الحكم علي موكله أنه لا يمكن الوثوق في النظام القضائي القطري.

ولفت إلي أن الصحفي فرج الشمري اعتقل أيضا بدون أية اتهامات في 1999 هو وزوجته وأبناؤه الخمسة لكتابة مقال يحث حكومة قطر علي تخفيض الضرائب، ليتم نفيهم بعد ذلك إلي السعودية وتجريدهم من الجنسية.

وأضاف أن من بين الشخصيات التي تطلب العدالة في مواجهة حكومة قطر السيدة مني السليطي، وهي الأخت المنفية لوزير الاتصالات القطري الحالي، بعدما تمت إقالتها من وظيفتها كمعلمة ومصادرة أرضها بطريقة غير قانونية. ونقل عن «السليطي» قولها في مقابلة تليفزيونية في مصر ان السبب فيما تعرضت له أنها هاجمت الحكومة القطرية علي مواقع التواصل الاجتماعي بسبب قيام الدوحة بتمويل جماعات إرهابية وقمع المعارضة والتدخل في الشئون الليبية والسورية والمصرية خلال الربيع العربي، ونوهت «السليطي» إلي أن استئنافها أمام المحاكم القطرية قوبل بالرفض.

ومن ضمن هؤلاء الذين يطالبون بالعدالة فواز العطية، المتحدث السابق باسم الحكومة القطرية ويحمل الجنسية البريطانية إلي جانب القطرية، والذي وضع في السجن وتم تعذيبه وتجريده من جنسيته ومصادرة أرضه بأمر من رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم آل ثاني دون جناية ارتكبها.

وقال «فهمي» علي أحد مواقع التواصل الاجتماعي إن الموقع تعرض لمحاولات شراء بالإعلان لوقف هذه المادة من علي الموقع.

 

أهم الاخبار