مواطنون يطالبون «مصيلحى» بفرملة جشع التجار وإحكام الرقابة على الأسواق

أخبار وتقارير

الجمعة, 17 فبراير 2017 20:14
مواطنون يطالبون «مصيلحى» بفرملة جشع التجار وإحكام الرقابة على الأسواقعلى مصيلحى
كتب - جمال عبدالمجيد

لا صوت يعلو فوق صوت ارتفاع الأسعار، أصبح المصريون بين سندان الحكومة ومطرقة التجار، ورغم الانخفاض الملحوظ لسعر صرف الدولار، فإنَّ أسعار السلع الاستراتيجية ما زالت فى ارتفاع مستمر، خاصة الخضروات والمواد الغذائية، وحتى الأجهزة الكهربائية أصبح سعرها يتغير يوماً بعد يوم فى الوقت الذي ينتظر فيه المصريون أول قرارات وزير التموين الجديد «على مصيلحى» الذى جاء على رأس الوزارة التى تولاها سابقاً.

عبر المواطنون لـ«الوفد» عن انزعاجهم من انفلات الأسعار، وطلبوا إحكام الرقابة على الأسواق.

 تؤكد السيدة مرفت محمود، أن الأسعار ما زالت مرتفعة رغم انخفاض الدولار، مشيرة إلى عجز مفتشى التموين عن القيام بأعمالهم والخاصة بمراقبة الأسواق، والضرب بيد من حديد على جشع التجار، خاصة فى الثلاثة أشهر الماضية منذ قرارات تعويم الجنيه التى أدت بدورها إلى زيادات رهيبة فى جميع أسعار السلع.

 وطالب المواطنون وزير التموين الجديد بتشديد الرقابة التموينية، وسرعة مراجعة أسعار السلع التى ارتفعت بلا مبرر سوى رغبة التجار فى الربح السريع، مستغلين حالة التخبط فى الفترة الماضية؛ بسبب عدم حسم مسألة التغيير الوزارى بسرعة، ما ترتب عليه انفلات حاد فى أسعار جميع السلع، ومنها الخضروات التى أصبح التجار يبيعونها بأسعار متفاوتة فى الأسواق المختلفة.

ويضيف كامل حسن «موظف بإحدى الهيئات الحكومية»، أن الأسعار أصابها حالة من الجنون مع ضعف الرقابة على الأسواق، الأمر الذى يستحيل معه مواصلة العيش بمرتبات ضئيلة لا تكفى حتى لشراء «العيش الحاف»، خاصة أن المرتبات لم تطرأ عليها أى زيادات رغم الزيادة الرهيبة فى أسعار جميع الأشياء.

وتشير حسنة خالد «ربة منزل» إلى حالة الفشل فى مواجهة الارتفاعات المستمرة، مؤكدة وجود خلل كبير وواضح فى منظومة الرقابة التموينية التى لا بد من تفعيلها مع قدوم الوزير الجديد الذى وصفته بـ«فاهم شغله»، مؤكدة أن سياسات الحكومة تجاه الأسعار متخبطة، ولا أمل فى تلك السياسات إلا بتغييرها وليس تغيير الأشخاص فقط.

 

 

 

أهم الاخبار