صهر ترامب.. حفيد ناجين من المحرقة النازية لليهود يحتل البيت الأبيض

أخبار وتقارير

الأربعاء, 11 يناير 2017 12:49
صهر ترامب.. حفيد ناجين من المحرقة النازية لليهود يحتل البيت الأبيضدونالد ترامب وابنته وصهره
كتبت - أسماء عز الدين:

9 أيام تفصل دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي المنتخب في نوفمبر الماضي، عن استلام مهام عمله بشكل رسمى، وإدارة البيت الأبيض، خلفًا للرئيس باراك أوباما، بعد حلف اليمين في 20 يناير الجاري، ليكون الرئيس الـ45 للولايات المتحدة.

 

ويواصل ترامب، اختيار فريقه الرئاسي، وعادة ما تكون اختياراته مثيرة للجدل والتساؤلات، وآخرها تعيينه أمس، لصهره رجل الأعمال جاريد كوشنر، ليكون أبرز مستشاريه في البيت الأبيض، بعد كثير من التكهنات حول توليه منصبا في هذه الإدارة.

 

ويأتي تعيين ترامب له رغم وجود قانون يتعلق بالمحسوبية، يمنع أي رئيس أمريكي من تعيين قريب له في منصب بارز، لأن ذلك يزيد من الشبهات التي تحوم حول تورط الإدارة الجديدة في صراع المصالح والمحسوبية، وهو ما رد عليه فريق ترامب، بأن هذا القانون لا يسري على وظائف البيت الأبيض.

 

وجاريد كوشنر، هو زوج ابنة ترامب «إيفانكا»، منذ عام 2009، وأنجب منها ثلاثة أطفال، وينتمي كوشنر إلى الديانة اليهودية.

 

وهو حفيد لناجيين من المحرقة النازية لليهود في ألمانيا على يد هتلر، وغيرت ابنة ترامب، ديانتها من المسيحية إلى اليهودية أجل زوجها جاريد كوشنر.

 

وهو من مواليد 15 يناير عام 1981، ويبلغ من العمر 36 عامًا، ونشأ في مدينة نيوجيرسي، ودرس علم الاجتماع في جامعة هارفارد، كما درس في جامعة نيويورك.

 

وحصل على الماجستير في إدارة الأعمال، إضافة لحصوله على شهادة في القانون، ويعد واحدًا من أبرز رجال الأعمال في قطاع العقارات، القطاع الذي ورثه عن عائلته، كما أنه له أعمالًا تجارية أخرى.  

 

وسُجن والد جاريد كوشنر  في 2005، لمدة عامين، بعد إدانته بتهم تتعلق بالتهرب الضريبي والتلاعب في حملة انتخابات محلية في مدينة نيويورك.

 

وقال عنه ترامب، إنه ناجحًا على نحو لا يصدق في الأعمال التجارية، وحاليًا في السياسة، وسيكون عضوًا بارزًا في فريقي، كما كان سندًا كبيرًا ومستشارًا موثوقًا فيه طوال الحملة الانتخابية والفترة الانتقالية وأفخر بتواجده في إدارتي.